Menu

الجزائر تُعزز أسطولها الحربي الجوي بمقاتلات روسية متطورة


سكوب أنفو- وكالات

أفادت مجلة "ميليتري ووتش ماغزين"، الأمريكية المتخصصة في الشؤون العسكرية وصفقات السلاح والتكنولوجيا الحربية، أنّ الجزائر تستعد لاستلام مجموعة من 16 طائرة مقاتلة ثقيلة من نوع "سو 30 م ك أ فلانكر" (Su-30MKA Flanker) الروسية لتعزيز أسطولها الحربي الجوي  المُكون من 58 طائرة  في إطار تحديث قواتها الجوية.

وقد عقدت الجزائر صفقة مع موسكو في عام 2019 تُقدر قيمتها بـ 1,8 مليار دولار لاقتناء 30 مقاتلة روسية جديدة، من بينها طائرات "سو 30"، 14 طائرة ميغ 29 م (MiG-29M) متوسطة الوزن مجهزة بأحدث التكنولوجيا العسكرية الإلكترونية الروسية، والتي شرعت القوات المسلحة الجزائرية في تسلمها، وفقا للمجلة.

و تتوفر في هذان النوعان من الطائرات الحربية الروسية اللذان يتعزز بهما الأسطول الجوي الحربي الجزائري قدرات قتالية قوية جوية/جوية، وجوية/أرضية، وحتى جوية/بحرية مضادة للسفن العدوة، قادرة على استخدام عدة أنواع من الذخائر، من بينها الصواريخ المضادة للسفن من نوع  (Kh-35) و (Kh-31) والصواريخ (R-77) جو/جو الموجهة بالرادار.

و يرى خبراء عسكريون غربيون، أنه في ظل التحولات الجيوسياسية الإقليمية والدولية العميقة، فإن الجزائر تسرّع تحديث قدراتها العسكرية وتعزيز إمكانياتها الردعية حتى لا يتكرر السيناريو الليبي على أراضيها، حينما كانت طائرات حلف الأطلسي تقصف ليبيا، فيما بقيت القوات الليبية حينها عاجزة لعدم توفرها على قدرة الرد الفعال بسبب ضعف الإمكانيات الدفاعية الجوية. 

{if $pageType eq 1}{literal}