Menu

زمّال: غدا جلسة عامة لاستيفاء شروط كوفاكس لتمكين تونس من التلاقيح


سكوب أنفو-تونس

كشف رئيس لجنة الصحة والشؤون الاجتماعية في مجلس نواب الشعب، العياشي زمّال، أنه ستتم المصادقة بالجلسة العامة للبرلمان، يوم غد الجمعة، على مشروع قانون خاص بالمسؤولية المدنية الناتجة عن استخدام اللقاحات والأدوية المضادة لفيروس كوفيد 19 وجبر الأضرار المنجرّة عنه.

وأوضح في حوار له مع صحيفة المغرب، نشر اليوم الخميس 18 فيفري 2021، أنّه بذلك ستكون تونس قد تجاوزت اسباب التأخير في جلب التلاقيح المُحدّد في منتصف فيفري الجاري.

أكد زمّال أن كل الدول في العالم معنية بمثل تلك الشروط وليس فقط تونس أو الدول التي انظمت لمبادرة "كوفاكس"، معلنا أن بداية مارس المقبل ستكون تاريخ انطلاق الحملة الوطنية للتلقيح ضد فيروس كورونا.

وأفاد رئيس اللجنة البرلمانيّة أن مشروع القانون المتعلّق بضبط أحكام استثنائية خاصة بالمسؤولية المدنية الناتجة عن استخدام اللقاحات والأدوية المضادة لفيروس كوفيد 19 وجبر الأضرار المنجرّة عنه والذي ناقشته أمس لجنة الصحة والشؤون الاجتماعية وصادقت عليه، "هو الحلقة الأخيرة لمسار وصول التلاقيح ضدّ كوفيد 19 لتونس، وستعقد جلسة عامة صباح غد الجمعة للمصادقة عليه لنستوفي بذلك شروط مبادرة "كوفاكس" لتمكين تونس من التلاقيح وهو ما جعل وصول التلاقيح لتونس".

وبيّن النائب في حواره الصحفي، أنّ الأولويات في التلقيح ستبقى كما هي مُحدّدة من طرف وزارة الصحة، أي الأولوية ستكون للعاملين في أقسام الكوفيد 19 ومن ثم الإطار الصحي بصفة عامة ومن ثم الفئة التي تجاوزت الـ 65 سنة ثم من هم اقلّ من 65 سنة ويحملون أمراضا مزمنة وأخيرا فتح باب التلقيح لكل التونسيين، ونحن سنراقب اعتماد الشفافية في اتباع تلك الأولويّات وحسب التسجيلات في الموقع المخصّص للتلاقيح.

وأشار إلى أنّ المهم رغم التأخير في جلب التلاقيح "نحن متأكدون أنّ التلاقيح التي ستُستعمل في تونس مرت بكل التجارب السريرية وأثبتت نجاعتها عمليّا، وحاليا سيقع جلب تلقيحي "فايزر" و"سبوتنيك في" وبالتوازي تدرس اللجنة العلميّة ملفات "استرازينيكا" و"سينوفاك" لجلب تلاقيحها لتونس. 

{if $pageType eq 1}{literal}