Menu

قضية القمح الفاسد بقبلاط/ استهلاك للخمر داخل المخازن وشبهات فساد أخرى تتعلّق بعديد المسؤولين


سكوب أنفو-تونس

أفاد المتحدث باسم المحكمة الابتدائية بباجة، رياض بن بكري، بأن قضية القمح الفاسد بقبلاط، لا تتعلق بإتلاف كمية من القمح فقط، بل هناك شبهات فساد أخرى تتعلق بعدد من المسؤولين.

وأوضح بن بكري، في مداخلة له ببرنامج الماتينال، اليوم الخميس، أن القضية تتعلق بعديد المسائل بينها شراء أكياس دون اخضاعها للإجراءات المعمول بها في الصفقات العمومية، وشراء مبيد فطري بقيمة تفوق مليون دينار رغم وجود كمية من المبيد الفطري، ستنتهي مدة صلوحيته خلال فترة قصيرة، على حد تصريحه.

ولفت الناطق باسم المحكمة، إلى أن هناك أعوان يتم خلاص أجورهم شهريا دون عقود رغم أن أغلبهم لا يعمل، مبيّنا أنه لا يوجد إثبات على أن الأموال البالغة قيمتها حوالي 80 ألف دينار شهريا تذهب لخلاص العملة، بحسب قوله.

وأفاد بن بكري، بأن المسؤول عن مداواة البذور أكد أنه لم يقم بمهامه، بسبب استهلاك أشخاص للخمور داخل المخازن، على حد تصريحه. 

{if $pageType eq 1}{literal}