Menu

200 مليون جرعة من فايزر للاتحاد الأوروبي وأسترازينيكا يُمنح تصريحا طارئا


سكوب أنفو-وكالات

كشفت شركتا "فايزر" و"بوينتيك"، أنّهما توصلتا لاتفاق من أجل تزويد الاتحاد الأوروبي بـ 200 مليون جرعة أخرى من لقاح فيروس كورونا.

وأفادت الشركتان الأميركية والألمانية، في بيان اليوم الأربعاء 17 فيفري 2021 ، أنّ هذه الجرعات تأتي علاوة على 300 مليون تم طلبها في البداية. كما أنّ أمام اللجنة التنفيذية للاتحاد الأوروبي خياراً لطلب 100 مليون جرعة أخرى.

وقالت الشركتان إنه من المتوقع تسليم 200 مليون جرعة هذا العام، من بينهم 75 مليوناً في الربع الثاني.

 ويذكر أنّ لقاح "فايزر/بيونتيك" أول لقاح من بين ثلاثة لقاحات تمت الموافقة عليها حتى الآن للاستخدام في الاتحاد الأوروبي، الذي يواجه انتقادات لبطء بداية حملة التطعيم.

فيما منحت منظمة الصحة العالمية تصريحاً طارئاً باستخدام اللقاح المضاد لفيروس كورونا الذي طورته شركة أسترازينيكا بالتعاون مع جامعة أكسفورد، وهي خطوة من شأنها أن تسمح لشركاء المنظمة العالمية بشحن ملايين الجرعات إلى البلدان في جميع أنحاء العالم، كجزء من برنامج تدعمه الأمم المتحدة لترويض الوباء.

وفي بيان صدر يوم الإثنين، قالت المنظمة إنها تصرح باستخدام لقاحات أسترازينيكا التي يصنعها معهد سيرم في الهند وأسترازينيكا-إس كيه بيو في كوريا الجنوبية.

ومن شأن تصريح الصحة العالمية باستخدام لقاح أسترازينيكا أن يسهل إرسال مئات الملايين من الجرعات إلى الدول التي سجلت للحصول على اللقاح من خلال برنامج كوفاكس، الذي يهدف إلى توصيل اللقاحات إلى الدول الأكثر ضعفاً في العالم.

وأصابت جائحة كورونا حوالي 109 ملايين شخص في جميع أنحاء العالم وتسببت في وفاة ما لا يقل عن 2.4 مليون منهم. لكن العديد من دول العالم لم تبدأ بعد في برامج التطعيم، وحتى الدول الغنية تواجه نقصاً في جرعات اللقاح، حيث يكافح المصنعون لزيادة الإنتاج.

وتم ترخيص لقاح أسترازينيكا بالفعل في أكثر من 50 دولة، بما فيها بريطانيا والهند والأرجنتين والمكسيك.

ويعد اللقاح أرخص وأسهل في التعامل معه من لقاح فايزر-بيونتيك، والذي يحتاج إلى مخزن تبريد عميق غير منتشر في العديد من الدول النامية. ويتطلب كلا اللقاحين حقنتين لكل شخص، بفاصل أسابيع.

 

  

   

{if $pageType eq 1}{literal}