Menu

لتجاهل مطالبهم وتنصّل الوزارة من الاتفاقيات المبرمة: البحّارة في يوم غضب وطني


سكوب أنفو-تونس

ينفذ اليوم الأربعاء البحّارة في جميع موانئ الصيد البحري تحركات احتجاجية وذلك على خلفية ما اعتبروه "إصرار سلطة الإشراف على تجاهل مطالبهم وتنصلها من الاتفاقيات المبرمة مع المنظمة الفلاحية وخاصة فيما يتعلق بتطبيق منظومة مراقبة المراكب بالأقمار الاصطناعية".

وكشف الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري، اليوم الاربعاء 17 فيفري 2021، أنّ البحارة سيغلقون الإدارات الجهوية للصيد البحري في كامل الجهات الساحلية، إضافة إلى غلق الميناء التجاري برادس والميناء التجاري بصفاقس.

وأكد الاتّحاد أن وضعية البحارة هشّة وصعبة خاصة في ظل ارتفاع أسعار معدات القطاع (ارتفاع شبكة الصيد من 10 دنانير إلى 85 دينارا) إضافة إلى عدم حصولهم على التعويضات (على غرار تعويضات عن الراحة البيولوجية أي خلال الفترة التي يتم فيها إيقاف الصيد) وعدم تمتيع البحارة بالتغطية الاجتماعية.

 واعتبر في ذات البلاغ، أن القطاع يشكو من تردي البنية التحتية والخدمات المينائية وارتفاع المعاليم وعدم تطبيق الاتفاقية المتعلقة بمنظومة المراقبة عبر الأقمار الاصطناعية.

 ويطالب البحارة بتفعيل صندوق الجوائح الذي لم يتم تفعيله لليوم بتعلة انتظار مصادقة وزارة الفلاحة على ذلك.

ويشكو قطاع الصيد البحري من تزايد المراكب الأجنبية المستنزفة للثروات السمكية المحلية وانعدام نظام عادل للتغطية الاجتماعية وعدم تطور منظومة السلامة المهنية والإنقاذ والنجدة عرض البحر.

ودعوا إلى عدم تهميش القطاع وإلى عدم الزيادة في المعاليم المينائية وتوفير التغطية الاجتماعية وتفعيل الاتفاقيات والرجوع إلى أصحاب المهنة وتشريكهم. 

  

{if $pageType eq 1}{literal}