Menu

رغم التلقيح الإصابة بكورونا تتكرّر؟ !


سكوب أنفو-وكالات

حتى يومنا هذا قد تكون اللقاحات الواقية من كوفيد-19 هي أفضل أمل لإنهاء هذه الجائحة. إلا أنه لا يمكن الجزم حتى الآن بأن اللقاحات تقي الناس من الإصابة بالفيروس.

فقد أصبحت أوريغون الأميركية أولى الولايات التي تسجل إصابة أشخاص بكورونا رغم تلقيحهم بشكل كامل وفق البرتوكول الصحي المعتمد من قبل السلطات.
وأصيب 4 أشخاص بالفيروس رغم مرور وقت كاف على تطعيمهم بجرعتين من اللقاحات المتوفرة والمعتمدة رسمياً، بحسب صحيفة "أوريغون لايف"، التي أشارت إلى أن الحالات تجعل من أوريغون أولى الولايات التي تشهد ما يسمى بـ"حالات الاختراق"، حيث يصاب شخص بالفيروس رغم تلقيحه.

كما نقلت الصحيفة عن عالم الأوبئة دين سايدنجر قوله إن "الأمر متوقع، إذ أن اللقاحات المتوفرة مثل فايزر وموديرنا فعالة بنسبة 95% فقط".

إلى ذلك توقع سايدنجر أن تسجل السلطات الصحية المزيد من مثل هذه الحالات لأن اللقاح غير فعال بنسبة 100%، لافتاً إلى أنه لا يجب التوقف عن التلقيح لأن اللقاحات الحالية آمنة وقادرة على الوقاية من الحالات الشديدة للفيروس ومن الوفاة به.
وتطرح إصابة الأشخاص الأربعة أسئلة مهمة حول اللقاحات وحول ما إن كانت قادرة على وقف النسخ المتحورة التي ظهرت أول مرة في المملكة المتحدة وجنوب أفريقيا والبرازيل، وفق الصحيفة.

كما ستقوم السلطات الصحية في أوريغون بدراسة التسلسل الجينومي للعينات من الأشخاص الأربعة لمعرفة تفاصيل النسخة التي أصيبوا بها.

يذكر أن خبراء الصحة ينصحون من يتلقى اللقاح بالاستمرار في الالتزام بالتدابير الصحية مثل ارتداء كمامة الوجه والتباعد الاجتماعي والغسل المتكرر لليدين.
وحتى الآن، تلقى أكثر من 10% من سكان الولايات المتحدة جرعة واحدة على الأقل من اللقاح ضد كورونا، يشار إلى أن الولايات المتحدة تعتبر أكثر البلدان تضرراً جراء الوباء إذ سجلت 480,902 وفيات من أصل 27,492,413 إصابة، حسب تعداد جامعة جونز هوبكنز، السبت الماضي.

وبحسب صحيفة "نيويورك تايمز"، فإن اللقاحات لا تؤدي مفعولها بشكل فوري، لأن الجسم يحتاج إلى فترة حتى يتمكن من تطوير مناعة بعد أخذ الجرعة الواحدة أو الجرعتين.

ويوضح الباحثون أن اللقاحات تحمي من المرض وليس من الإصابة، أي أن التطعيم لن يمنع إصابتك بالفيروس، لكن في حال أصبت به، فإن أعراضه ستكون أخف بكثير مقارنة بالشخص الذي لم يجر تطعيمه.

وتبعا لذلك، فإن اللقاحات تعمل على خفض المصابين الذين يحتاجون دخول المستشفى بعد الإصابة أو يلقون حتفهم من جراء المرض.

ولهذا السبب، لا ينال آخذو اللقاح امتيازا يسمح لهم بالتوقف عن ارتداء الكمامة ومراعاة التباعد الاجتماعي، لأنهم ليسوا في مأمن من الخطر.

وينبه العلماء إلى أن أفضل اللقاحات ليست مثالية، فحتى وإن كانت نسبة فعالية لقاحي فايزر وموديرنا مرتفعة جدا، فهي ليست 100 في المئة في نهاية المطاف. 

{if $pageType eq 1}{literal}