Menu

الشاب الذي فقد خصيته جرّاء التعذيب: "تلّذذوا بتعذيبي وحرق خصيتي بولاعة"


سكوب أنفو-تونس

تحدّث الشاب أحمد قم البالغ من العمر 21 سنة، لوكالة رويترز أمس الاحد، عن التعذيب الذي تعرّض له من قبل أعوان الامن ما تسبّب في فقدانه لخصيته.

وقال أحمد، "كان أفراد من الشرطة يتلذذون بتعذيبي وحرق خصيتي بولاعة، بعد أن نزعوا سروالي في منطقة للحرس بالمنستير"، مضيفا، "لقد عاملوني بوحشية أشمئز حتى عندما أحدثكم عنها، لقد كبلوا يدي ووضعوا عصا خشبية بين رجلي وعلقوني بين طاولتين، وبدأوا تعنيفي في كل مكان من جسدي".

وتابع بالقول، "لم يرحموا ضعفي وألمي.. نزع أحدهم سروالي بعد ذلك وأخذ ولاعة وأشعلها تحت الخصيتين عدة مرات، لقد كنت أصرخ من شدة الألم ولم يأبهوا لذلك، استمروا في تعذيبي لأكثر من ساعة ونصف".

وأكدّ الشاب المتضرّر، أنه كان قد فكر في الانتحار في المستشفى بعد أن علم أنه فقد خصيته، على حد قوله.

وقد تمّ إطلاق سراح أحمد مؤقتا بسبب وضعه الصحي، بعد شهادة طبية تمكنت رويترز من الاطلاع عليها وتشير إلى استئصال خصيته.

كما قرّرت النيابة العمومية بفتح تحقيق في الحادثة، كما تمّ توجيه استدعاء لثلاثة أشخاص للاستماع إليهم في الغرض وكانوا بمكان الواقعة.

ويشار إلى أن الشاب أحمد، تم القبض عليه بعد الاحتجاجات الأخيرة على خلفية اتهامه بأعمال نهب وسرقة، وتم تعذيبه بغية نزع اعتراف منه. 

الصورة لرويترز

{if $pageType eq 1}{literal}