Menu

ملولش: غاز مسيل للدموع و رصاص مطاطي لتفريق فلاحي الجهة المحتجيّن


سكوب أنفو-تونس

أكّد الناشط بالمجتمع المدني بلال المشري، تجدّد المواجهات بين الوحدات الأمنية ومتساكني منطقة أولاد جاب الله من معتمدية ملولش التابعة لولاية المهدية، و استعمال مكثف للغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي.

وأشار المشري، في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، اليوم الخميس 11 فيفري 2021، إلى أنّ المتساكنين اختنقوا من الغاز الذي اقتحم المنازل، مضيفا " تم الاعتداء على بعض المتساكنين في منازلهم وإيقاف أحدهم ليصبح عدد الموقوفين 4 باحتساب الـ 3 الذين تم إيقافهم أمس.

واستنكر قمع احتجاجات الفلاحين في منطقة ملولش والتعامل الأمني معها.

وشهدت منطقة اولاد جاب الله التابعة لمعتمدية ملولش من ولاية المهديةّ، البارحة، مواجهات بين وحدات الأمن وعدد من الفلاحين المحتجين على خلقية ما آلت إليه أوضاع الفلاحين.

و خاض عدد من الفلاحين في أرياف المعدنية تحركات احتجاجية للتنديد بغلاء الأعلاف واستيراد اللحوم في الوقت الذي تعاني فيه منتجاتهم الكساد.

وفي حركة تصعيد أغلق الفلاحون منطقة اولاد جاب الله الطريق وأوقفوا عددا من السيارات والشاحنات في محاولة للضغط على السلطات المعنية لإيجاد حل لمشاكله المتراكمة وفق ما أفاد به النشاط بلال المشري.

وقد واجه الأمن الاحتجاجات بالغاز المسيل للدموع وبالرصاص المطاطي، مما أدى الى إصابات متفاوتة لدى بعض المحتجين، وفق تصريح المشري.

وكشف المشري، عن مشاركة النساء والمسنين في الاحتجاجات أمام التعاطي القمعي مع المحتجين مما أفضى إلى انسحاب التعزيزات الأمنية من المنطقة، تاركة وراءها بقايا عبوات الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي.

فيما أوقفت قوات الحرس الوطني بالمهدية، 3 أشخاص خلال احتجاجات نفذها فلاحو منطقة ملولش، مساء أمس الأربعاء، تنديدا بغلاء أسعار الأعلاف وفقدان مادة الأمونيتر.

وأوضح الناطق الرسمي باسم إقليم الحرس الوطني بالجهة، محمد الغراد، في تصريح لـوكالة تونس إفريقيا للأنباء، أن الفلاحين المحتجين عمدوا إلى غلق الطريق وحجز 7 شاحنات من بينها سيارة البريد التونسي، وشاحنة ثقيلة محملة بقوارير الغاز، وأخرى محملة بالبنزين، وحافلة لشركة النقل بالساحل.

وأضاف، أن قوات الأمن تدخلت لفتح الطريق وتحرير السيارات المحجوزة تفاديا لأي تصعيد قد يطرأ خلال ليلة أمس، مشيرا إلى أن نفس المجموعة عادت لغلق الطريق على مستوى منطقة أولاد جاب الله من معتمدية ملولش، اليوم الخميس.

وبيّن ذات المصدر، أن الوحدات الأمنية استعملت الغاز المسيل للدموع لتفريق وتحرير السيارات المحجوزة، وايقاف 3 أشخاص وذلك بعد استشارة النيابة العمومية.
ونبّه المحتجون، من جهة أخرى، إلى إمكانية التصعيد في الاحتجاج إذا لم تطلق القوات الأمنية سراح الموقوفين في أسرع وقت ممكن.

ووصف بعض الأهالي، في اتصال مع “وات”، حالة الغضب التي يعيشونها على وقع استعمال الغاز المسيل للدموع، وإيقاف شباب المنطقة رغم عدالة المطالب التي يرفعونها، حسب تعبيرهم.

يذكر أن عدد من الفلاحين من مختلف مناطق ولاية المهدية، نظموا، صباح أمس الأربعاء، وقفة احتجاجية أمام مقر الإدارة الجهوية للتجارة للمطالبة بتوفير الأعلاف بأسعار مناسبة وتأمين جودتها.

  

{if $pageType eq 1}{literal}