Menu

ما وراء تواصل غضب أعضاء الجبهة من نتائج اجتماعات الفصائل الفلسطينية في القاهرة


سكوب أنفو- أحمد عزت

شن مسؤولو الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وعلى رأسهم نائب الأمين العام أبو أحمد فؤاد، هجوما على أتفاق القاهرة، وأتهم أعضاء الجبهة صالح العاروري نائب رئيس حركة حماس بمحاولة تسوية اتفاقات سرا مع فتح خلال اجتماع القاهرة.

وبحسب فؤاد، فإن من المعروف أن العاروري وجبريل الرجوب يجرون نقاشات سرية في القاهرة ، وقد يؤثر ذلك بشكل سيء على أقسامه للتوصل إلى أي اتفاقات. ودعا فؤاد، الرئيس إلى تشكيل محكمة الانتخابات بتوافق وطني، لافتاً إلى ضرورة أن تتملك بعد ذلك شرعية البت في قضايا الانتخابات.

وطالب نائب الأمين العام للجبهة الشعبية، بعدم تفرد الرئيس بتشكيل واختيار أعضائها دون توافق وطني، مشيراً إلى أنها تشكل جزءًا اساسيًا من نزاهة الانتخابات. وأضاف فؤاد "ولا يمكن القبول بتشكيل المحكمة بقرار من مجلس القضاء الأعلى الذي تم تعيينه بشكل أحادي الجانب"، داعياً عباس إلى عدم اتخاذ أي خطواتٍ تفردية.

وتعليقا على ذلك قال القيادي في «فتح»، فايز أبو عيطة، في تصريحات نقلتها اليوم وكالة وفا الفلسطينية للانباء فإن «القضايا التي تمّ التوافق عليها هي في صلب الانتخابات وضمان إجرائها وفقاً قواعد النزاهة والشفافية»، مستدركاً: «من الطبيعي أن الأمر يحتاج إلى جلسات أخرى للمتابعة والتفاهم حول قضايا أخرى لها علاقة بالانتخابات بالمرحلة المقبلة عموماً» 

{if $pageType eq 1}{literal}