Menu

الغنوشي ينتظر الحسم في بقاءه من عدمه على رأس البرلمان


سكوب أنفو-تونس

أعلن نواب من كتلة الإصلاح، أنهم بصدد الإعداد لعريضة جديدة لسحب الثقة من رئيس البرلمان ورئيس حركة النهضة، راشد الغنوشي، الذي اتهموه بعدم الحياد وسوء إدارة الجلسات والفشل في حلّ الخلافات بين الكتل السياسية.

وأعرب أستاذ العلوم السياسية، منذر ثابت، خلال لقاء على شاشة الغد، مساء أمس الثلاثاء 9 فيفري 2021، عن اعتقاده بأن كتلة قلب تونس لن تذهب إلى تأييد سحب الثقة من الغنوشي، خاصّة أن النزاع السياسي المفتوح مع رئيس الجمهورية حول التعديل الوزاري الجديد يجعل كتلة قلب تونس في اصطفاف وتحالف مع حركة النهضة.

وأضاف ثابت أن الإشكال يتجاوز شخص الغنوشي إلى المنظومة البرلمانية، ورأى أن مكونات المشهد البرلماني شديدة التنافر والتنافي، وأن اختزال المسألة في شخص الغنوشي هي مسألة سياسية.

وتابع أن المعارضة تستعيد أنفاسها هذه الأيام لمواجهة حركة النهضة، في هذا السياق يمكن طرح مشاريع لوائح لسحب الثقة من رئيس البرلمان.

ورأى ثابت أن الغنوشي جازف بصورة حركة النهضة وبرصيده باعتلاء رئاسة البرلمان التونسي رغم كونه رئيس الحركة، ما جعل هناك تداخل وظيفي.

وأكد ثابت أن حركة النهضة تواجه الآن اختبار الحقيقة أمام الرأي العام الذي يراها مسؤولة عما حدث خلال العقد الماضي، وبالتالي المحصلة الاقتصادية والاجتماعية تعتبر إدانة لحركة النهضة.

وتابع أن الأزمة داخل المعارضة وتشتتها وعدم الالتقاء يجعل النهضة الحزب الأقوى لمواجهة الاستحقاقات الانتخابية. 

في ذات السياق، قال المحلل السياسي ، بحري العرفاوي، إن دعوات سحب الثقة من الغنوشي لا تخرج عن كونها ضمن الصراع السياسي، معرباً عن تقديراته بعدم تمرير عريضة سحب الثقة من رئيس البرلمان.

{if $pageType eq 1}{literal}