Menu

وزارة التعليم العالي تندّد بالتصعيد غير المسبوق للدكاترة المعتصمين بمقرّها


سكوب أنفو-تونس

عبرت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي عن تفاجأها بما أسمته "خطوات تصعيدية غير المسبوقة" التي انتهجها عدد من المعتصمين بمقرها والتي تمثلت خاصة في منع العاملين بالإدارة المركزية، من جديد من الالتحاق بمراكز عملهم مما أدى إلى توتر المناخ الاجتماعي وتعطيل المرفق العام.

وأفادت الوزارة، في بلاغ لها، اليوم 9 فيفري 2021، بأنه على إثر إمضاء محاضر جلسات العمل المنعقدة في إطار المسار التفاوضي الرامي إلى إيجاد حلول جذرية لإشكالية تشغيل حاملي شهادة الدكتوراه من المعطلين عن العمل بمشاركة ممثلين عن الحكومة والاتحاد العام التونسي للشغل والدكاترة والذي اتسم بالالتزام والجدية من ناحية وبالنسق الحثيث من ناحية أخرى، أبدى جميع الاطراف المشاركون استعدادهم لتطبيق خارطة الطريق.

 

 

كما تمثلت الخطوات أيضا، في الاعتداء اللفظي على الأعوان الذي وصل إلى حد التهديد بالتصفية الجسدية في صورة تعرض أحد المعتصمين المضربين عن الطعام لأي مكروه والتهديد بإحداث الهرج وبث الفوضى، تعطيل إسداء الخدمات الادارية الموجهة للمواطنين.

وكشفت الوزارة في ذات البلاغ، أن المضربين بمقر الوزارة، عبرّوا عن رفضهم لمخرجات المسار التفاوضي بالرغم من التوصل إلى اتفاق حول المحاور العامة لخارطة الطريق وطالبوا بتغيير ممثليهم باللجنة وهو ما من شأنه أن يعطل هذا المسار.

فيما أكدت وزارة التعليم العالي التزامها المطلق بسياسة الحوار والتفاوض في كنف الجدية والمسؤولية والاحترام، تمسكها بخارطة الطريق المضمنة في محاضر الجلسات الممضى عليها يوم الجمعة 05 فيفري 2021.

كما دعت الدكاترة المضربين عن الطعام الى التفاعل ايجابيا مع مخرجات المسار التفاوضي والعمل على تدعيمه ورفع اضراب الجوع حفاظا على سلامتهم ووقف الاعتصام.

وأشادت الوزارة في ختام بلاغها، بالسلوك المسؤول لأعوانها وعدم انسياقهم وراء الاستفزازات وتحليهم بضبط النفس طوال 08 أشهر. 

{if $pageType eq 1}{literal}