Menu

فاضل عبد الكافي: حركة النهضة مسؤولة عن تدهور الأوضاع لأنها شاركت في جميع الحكومات


سكوب أنفو-تونس

حمّل رئيس حزب آفاق تونس فاضل عبد الكافي، حركة النهضة مسؤولية تعكير الحياة السياسية في البلاد، وتأزم الأوضاع، قائلا، " النهضة حكمت طيلة عشر سنوات، وكانت موجودة في جميع الحكومات المتعاقبة، ما يجعلها مسؤولة عن تدهور الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية".

ودعا عبد الكافي، في حوار له مع جريدة العرب اللندنية، اليوم الثلاثاء، إلى المضي في حوار وطني في إطار مبادرة الاتحاد العام التونسي للشغل، مبيّنا أن "نجاح هذا الحوار يبقى رهين مشاركة جميع الأطراف فيه وأن تكون أهدافه واضحة، ويجب أن يتطرق إلى الملفين السياسي والاقتصادي والدخول إليه دون خطوط حمراء، كما ينبغي التطرق إلى الميادين التي يجب أن تكون الدولة قوية فيها على غرار الأمن القومي والصحة والتربية والتعليم والنقل والثقافة وغيرها".

وفي تعليقه عن النظام السياسي الحالي الذي خلق أزمة بين الرئاسات الثلاث، أكدّ رئيس آفاق تونس أن "النظام معقد لذلك ينبغي تغيير القانون الانتخابي في مرحلة أولى لتتم إعادة النظر في تمويل الأحزاب والجمعيات"، مشيرا إلى أنه "بعد عشر سنوات من اعتماد هذا النظام اكتشفنا التجاذبات التي قد تحصل في ظل هذا النظام الذي يعد الأصعب، نتفهم مخاوف البعض من العودة إلى الدكتاتورية، لكن ذلك لا يمكن لأن ثورة 2011 حررت الأشخاص والتونسيون، لن يقبلوا بالعودة إلى الدكتاتورية".

واعتبر أيضا أن النظام البرلماني زاد من تأزيم الوضع في تونس، قائلا، "أنتم تتابعون الفسيفساء، الحكومة يساندها حزام سياسي لا يتبنى نفس الأيديولوجيا، والنظام البرلماني تبقى القاعدة فيه أن رئيس الحزب الحاكم الذي يفوز بغالبية تجعله يحكم هو من يتقلد منصب رئيس الحكومة، وهذا ما لم نره في تونس حيث لا توجد غالبية لحزب معين لذلك يتغير الحزام بسهولة".

واعتبر الوزير الأسبق، أن الحديث عن انتخابات مبّكرة سابقا لأوانه، ولابدّ من الانتظار لما ستؤول إليه الأوضاع في علاقة بأزمة التحوير الوزاري، لأن البلاد بحاجة إلى الاستقرار السياسي، على حد تعبيره.

  

{if $pageType eq 1}{literal}