Menu

وزير الخارجية القطري في زيارة مفاجئة لبيروت


سكوب أنفو- وكالات

يؤدي وزير الخارجية القطري، " محمد بن عبد الرحمن آل ثاني"، زيارة إلى لبنان يلتقي خلالها بالرئيس ميشال عون لبحث آخر المستجدات في الشأنين اللبناني والإقليمي.

وأفادت السفارة القطرية في بيروت، أنّ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني سيعقد مؤتمرا صحافيا في القصر الجمهوري ببعبدا عقب اجتماعه بعون، دون الإشارة إلى باقي المسؤولين الذين سيجتمع بهم خلال الزيارة التي تدوم يوما واحدا.

ويأتي توجه المسؤول القطري إلى بيروت بعد أيام قليلة من زيارة أداها رئيس الوزراء المكلف سعد الحريري إلى القاهرة حيث كان له لقاء مع الرئيس عبد الفتاح السيسي وعدد من المسؤولين المصريين، فيما بدا أن هناك توجها لأن تلعب مصر دورا في جهود حلحلة الأزمة اللبنانية بعد عقود من الانقطاع.

وترى دوائر سياسية أن زيارة وزير خارجية قطر لا تبدو بريئة من حيث توقيتها وخصوصا أن أجندتها لم تتضمن أي إشارة إلى لقاء مع الحريري. ولا تستبعد هذه الدوائر أن يكون التحرك القطري يرمي إلى مناكفة القاهرة ومحاولة قطع الطريق أمام إمكانية أن يكون لها أي دور مستقبلي هناك.

وتعليقا على هذه الزيارة، قال رئيس تحرير صحيفة اللواء اللبنانية، صلاح سلام، إنّ هذه الزيارة تأتي في إطار العلاقات الثنائية بين البلدين، وهي خارج إطار كل المبادرات والمساعي المبذولة من قبل باريس وعواصم أخرى في المنطقة لمعالجة الأزمة اللبنانية.

و أضاف سلام أنّ "قطر ليست على خط التنسيق مع العاصمة الفرنسية ولا مع العاصمة الأمريكية ولا مع أي عاصمة إقليمية أخرى، وكما نعلم أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يستعد لزيارة الرياض وأبو ظبي في إطار المساعي التي يبذلها من أجل مساعدة لبنان لإخراجه من المأزق الذي يتخبط به، لذلك الزيارة القطرية تأتي فقط في إطار العلاقات الثنائية وقد تحمل اقتراحاً لاستعداد قطر استضافة مؤتمر مصالحة لبناني في الدوحة على غرار ما حصل عام 2008 ولكن الظروف مختلفة جداً لأن قرار الذهاب إلى الدوحة لم يكن قراراً لبنانياً فقط بل كان توافقاً دولياً عربياً". 

{if $pageType eq 1}{literal}