Menu

"لوفيغارو": ظروف الليبيين في تونس أضحت صعبة جدّا


 

سكوب أنفو- تونس

 نشرت صحيفة "لوفيغارو" الفرنسية ، اليوم الاثنين،  تحقيقا جاء تحت عنوان"  عقد من المنفى لليبيين في تونس"،  قائلة إنه في الوقت الذي تحتفل فيه ليبيا بالذكرى العاشرة لاندلاع ثورة الـ17 فيفري 2011،  فإن العديد من اللاجئين الليبيين لا يزالون يعيشون في تونس موضحة أن ظروف هؤلاء كانت في البداية مريحة، قبل أن يتدهور مستوى معيشتهم بشكل تدريجي.

وأضافت الصحيفة الفرنسية ، بأن تونس أصبحت أرضًا لا مفر منها للكثير من الليبيين منذ ثورة الـ17 فيفري  2011، فهي أرض المنفى أو العطل أو الاجتماعات السياسية أو العلاج أو العمل.

رحاب، البالغة من العمر 35 عاماً، هي واحدة من هؤلاء الليبيين الذين دخلوا تونس ضمن الموجة الأولى للهجرة بعد أن نجحت في الهروب من الحرب ودخول إلى الدولة المجاورة عبر الصحراء بطريقة غير نظامية/شرعية، صرّحت  لـ"لوفيغارو" أنها تعيش اليوم في تونس فقط حتى لا تتعرض للموت في ليبيا،  لأن العيش في المنفى حسب رحاب كالعيش بلا روح، لم تتمكن من الحصول على وظيفة وهي تعتمد اليوم في عيشها على روح التضامن للمواطنين التونسيين، وهو ما جعلها تقول إن الحديث عما وصفته بـ "المنفى الذهبي" في تونس أصبح من الماضي.

الصحيفة الفرنسية أبرزت في تحقيقها أنه في السنوات الأولى بعد الثورة الليبية، عاش الليبيون براحة في تونس بحيث لا ينظرون إلى النفقات، ولا يترددون في دفع إيجارات أعلى من المعتاد. وفي عام 2014، أعلنت السلطات التونسية عن توازن مضطرب في المجتمع التونسي سببه "انفجار ديموغرافي"، وأصبح من الصعب تقدير نسبة سكان الجالية الليبية في تونس. 

ووفق ذات الصحيفة فقد دخل تونس عام 2011 أكثر من 430 ألف شخص، والتحق بهم آخرون فيما بعد هروبا من الحرب الأهلية في بلادهم. ، وساهم اهؤلاء  في خلق نشاط اقتصادي موازي لاسيما في قطاع تصدير السيارات الأجنبية، إذ يقوم الليبيون بإدخال سيارات أوروبية عبر معبر راس جدير الحدودي باتفاق مع الجمارك التونسية، ليقوم تونسي بإعادة بيعها في تونس، حسب شهادة يونس، وهو ليبي يقطن في طرابلس، والذي يجني نحو ثلاثة آلاف يورو مقابل تمرير كل سيارة،  وحسب الاتفاقيات الثنائية بين تونس وليبيا، يمكن لليبيين الإقامة في تونس دون الحصول على ترخيص بالإقامة ويستفيدون من امتيازات عديدة.

وبعد سنوات من الإزدهار تدهور مستوى معيشة اللاجئين الليبيين في تونس، كما يوضح محمد الذي دخل إلى تونس عام 2011، وهو موظف سابق في جهاز الاستخبارات في عهد الرئيس الراحل العقيد معمر القذافي، متحدثاً عن صعوبة الظروف المعيشية في تونس عاما تلو الآخر.

وزاد من تفاقمها تدهور قيمة الدينار الليبي والتضخم في السوق التونسية، وهو ما أجبر محمد على بيع قطعتين من أراضيه في ليبيا والانتقال إلى العيش في مدينة نابل التونسية لتقليص تكاليف المعيشة، مشيرا إلى أنه بالكاد يوفر اليوم ما يكفي من الطعام لسد حاجيات عائلته.

 

{if $pageType eq 1}{literal}