Menu

عويدات: المشيشي مطالب بسحب الوزراء المورطين في الفساد وإمّا الاستقالة


سكوب أنفو-تونس

دعت حركة الشعب رئيس الحكومة هشام المشيشي إلى سحب الوزراء الأربعة الذين تحوم حولهم شبهات فساد أو أن يعلن استقالته ويُعيد الأمانة إلى رئيس الجمهورية قيس سعيد.

وكشف القيادي في الحركة، أسامة عويدات في تصريح إعلامي، اليوم السبت 6 فيفري 2021، أنّ الحزب يرفض وجود وزراء تحوم حولهم شبهات فساد، كما يرفض سياسة الكيل بمكيالين التي ينتهجها حزب حركة النهضة الذي أسقط حكومة إلياس الفخفاخ بتهمة تضارب المصالح وفي الآن ذاته يدعم التحوير الوزاري الذي يضم وزراء تحوم حولهم شبهات فساد.

وأضاف أن المشيشي أوصل البلاد إلى مأزق سياسي خانق، فاقم الأوضاع الصحية والاقتصادية والاجتماعية، نتيجة بحثه عن استقرار لنفسه بتمتين حزامه السياسي في مقابل غياب رؤية لمعالجة هذه الملفات الحارقة.

وقال عويدات أنّه "إذا قيمنا فترة حكومة إلياس الفخفاخ على قصرها فإن ما قدمته في علاقة بالملف الصحي والاجتماعي والاقتصادي كان أكثر فاعلية، أمّا حكومة هشام المشيشي فلم تقم بأي انجاز يُذكر خاصة في الملفات الحارقة على غرار الملف الصحي".

وجدّد التذكير بموقف حركة الشعب، "إمّا انسحاب الوزراء من تلقاء أنفسهم أو سحبهم من طرف المشيشي، وإمّا أن يقدم استقالته".

يذكر أن حركة الشعب ستنظمّ إلى المسيرات المبرمجة لهذا اليوم السبت 6 فيفري 2021، بالإضافة إلى الاتحاد العام التونسي للشغل وعدد من القوى السياسية الأخرى ومنظمات من المجتمع المدني، تنديدا بالأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والسياسية المتأزمة، بالإضافة إلى التنديد بالتعامل الأمني مع المحتجين وبتجاوزات بعض النقابات الأمنية وللمطالبة بمحاسبة المتورطين في قضايا الانتهاكات والقتل العمل والكشف عن حقيقة الاغتيالات السياسية.  

{if $pageType eq 1}{literal}