Menu

جمعية القضاة تنبّه من خطورة الاعتداء على القاضي حمادي الرحماني وخلفياته


 سكوب أنفو- تونس

نبّه المكتب التنفيذي لجمعية القضاة التونسيين، إلى خطورة الاعتداء على سيارة القاضي حمادي الرحماني، وما يمكن أن يكون وراءه من قصد الاعتداء على القاضي نفسه واستهدافه في سلامته الجسدية.

وعبّرت الجمعية، في بيان لها، اليوم الثلاثاء، عن خشيتها من أي خلفيات قد تكون وراء هذا الاعتداء.

وطالبت الجمعية، النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بمنوبة بالسعي الحثيث لاستكمال الأبحاث التي تم الإذن بها في الواقعة وإجراء المعاينات والاختبارات الفنية اللازمة، للوقوف على حقيقة الاعتداء وأسبابه ومن يقف وراءه وترتيب الآثار القانونية عن ذلك، من حيث إثارة التتبعات وتحميل المسؤوليات.

وأكدّ المكتب التنفيذي للجمعية، على متابعته للموضوع وحرصه على ضمان حسن سير الأبحاث إلى حين الكشف عن الحقيقة كاملة، بعيدا على جميع الضغوطات والتدخلات المحتملة.  

ويشار إلى أن القاضي حمادي الرحماني المستشار بمحكمة التعقيب، قد تعرّض بتاريخ 29 جانفي 2021 بتهشيم بلور سيارته، وبعثرة محتوياتها دون باقي السيارات الراسية بذات المكان والزمان. 

{if $pageType eq 1}{literal}