Menu

ووهان الصينيّة: منشأ كورونا تحت رقابة أمميّة


سكوب أنفو-وكالات 

يُواصل خبراء منظّمة الصحّة العالميّة، اليوم السبت 30 جانفي 2021، في ووهان وسط الصين تحقيقهم الميداني المتعلّق بمصدر فيروس كورونا، في مهمّة ينبغي أن تقودهم إلى مواقع حسّاسة.

ولا يزال الجدول الزمني الدقيق لعمل الخبراء غير واضح. وتبقى التغريدات التي يُطلقونها، وتلك الصادرة عن منظّمة الصحّة العالميّة، المصدر الأساسي للمعلومات، ذلك أنّ الصين تكاد تكون شبه متكتّمة حول هذه الزيارة الشديدة الحساسيّة من الناحية السياسيّة بالنسبة إليها.

وبعد إنهائهم حجرًا صحّيًا استمرّ 14 يومًا، توجّه أعضاء الفريق صباحًا إلى مستشفى جينيينتان في ووهان في ظلّ حراسة مشدّدة، حسب مشاهدات وكالة فرانس برس.

وهذه أوّل مؤسّسة استقبلت مرضى أصيبوا بما كان وقتذاك فيروسًا غامضًا، في المدينة التي بدأ فيها الجائحة نهاية عام 2019.

ولا تزال هناك شكوك قويّة تحيط بالعناصر التي سيتمكّن المحقّقون من جمعها، بعد أكثر من عام على بدء الجائحة، وفي ظلّ غموض السلطات الصينيّة بشأن الموضوعات المثيرة للجدل.

وحاولت منظّمة الصحّة العالميّة الجمعة التخفيف من سقف التوقّعات.

وقال مايكل رايان، مدير عمليّات الطوارئ في المنظّمة، "أريد أن أحذّر الجميع: إنّ النجاح في تحقيقٍ يتعلّق بانتقال العدوى من الحيوان إلى الإنسان، لا يُقاس بالضرورة بالعثور على مصدرٍ خلال المهمّة الأولى".

وتابع "هذه أشياء معقّدة، وما نحتاج إلى فعله هو جمع كلّ البيانات، وجميع المعلومات، وتلخيص المناقشات كافّة (…) وما هي الدراسات الإضافيّة للوصول إلى الإجابة".

وبقي رايان غامضا فيما يتعلق بتفاصيل جدول أعمال فريق الخبراء في ووهان، على الرغم من الحديث عن أن جدول أعمالهم “مزدحم جدًا”.

لكنّه أشار إلى زيارات ستتمّ خصوصًا إلى معهد ووهان لعلم الفيروسات، وإلى سوق في المدينة بيعت فيه حيوانات وحيثُ يمكن أن يكون الفيروس قد انتقل إلى البشر.

وكانت إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب طرحت فرضية أن فيروس كوفيد-19 قد يكون انتشر انطلاقا من ذلك المعهد عن طريق إصابة الباحثين فيه.

وتسعى الصين المتهمة بالتباطؤ في الاستجابة لأولى الإصابات بكوفيد-19، منذ السنة الماضية إلى تسليط اهتمام وسائل الإعلام على نجاحها في احتواء الفيروس على أراضيها. ووفقًا للأرقام الرسميّة، توفّي شخصان فقط بسبب فيروس كورونا منذ منتصف أيار/مايو.

وكان الخبراء بدأوا الجمعة تحقيقهم الميداني، وقد تبعهم حشد من الصحفيين.

وحذرت الصين الأسبوع الماضي الولايات المتحدة من "التدخل السياسي" خلال زيارة الفريق بعد أن طالب البيت الأبيض بإجراء تحقيق "صارم وشفاف".

وأكدت منظمة الصحة العالمية، أن الخبراء سيلتزمون بالأسباب العلمية التي تقف وراء كيفية انتقال الفيروس من الحيوانات (التي يُعتقد أنها خفافيش) إلى البشر.

وقد ذكرت اللجنة الوطنية للصحة في الصين، اليوم السبت، أنها سجلت 52 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا يوم 29 جانفي، وهو نفس العدد المسجل في اليوم السابق.

وأوضحت اللجنة أن 36 من الإصابات الجديدة محلية، بينما جاءت 16 حالة عدوى أخرى من الخارج.

ويبلغ حالياً إجمالي الإصابات المؤكدة بمرض كوفيد-19 في البر الرئيسي الصيني 89430 حالة، بينما لا يزال مجمل الوفيات ثابتاً عند 4636 وفاة. 

{if $pageType eq 1}{literal}