Menu

ديلو: الوضع تحوّل إلى سباق حواجز بين سعيّد والمشيشي


سكوب انفو- تونس

اعتبر القيادي والنائب عن حركة النهضة سمير ديلو، أنه لا يكفي المصادقة على التعديل الوزاري، للالتفات بعد ذلك للمسائل الاقتصادية والاجتماعية، بل هناك تحديات إضافية بعد التعديل.

وأوضح ديلو، في تصريح للعربي الجديد، اليوم الجمعة، أن أوّل التحديات هو تمكّن الوزراء الذين صادق عليهم البرلمان، من أداء اليمين أمام رئيس الدولة، الرافض لقبول أداء يمين بعض الوزراء الذي تحوم حولهم شبهات فساد وتضارب مصالح، وفق خطابه خلال اجتماع مجلس الامن القومي، الثلاثاء الفارط، وفق قوله.

 وبيّن القيادي النهضوي، أن الوضع تحوّل إلى "سباق حواجز" بين رأسي السلطة التنفيذية رئيس الجمهورية قيس سعيّد ورئيس الحكومة هشام المشيشي، على حد تعبيره.

 وأكدّ ديلو، أنّ مهمة الحكومة ستكون صعبة، لأنّ هناك وضعاً اقتصادياً واجتماعياً معقداً، كما أنه على الرغم من أنّ الوضع الأمني تحت السيطرة، ونجحت تونس في مقاومة الإرهاب، إلا أنّ البلاد لا تحتمل أزمة سياسية ودستورية جديدة".

وأضاف بالقول، "الوضع الصحي والسياسي والتجاذبات المستمرة داخل البرلمان، جلها عوامل تجعل الحكومة تعمل في ظروف صعبة". 

{if $pageType eq 1}{literal}