Menu

اللومي: رئاسة الجمهورية مقبلة على فضيحة كبرى بعد فبركة قصة الطرد المسموم


سكوب أنفو-تونس

أفاد النائب عن حزب قلب تونس، عياض اللومي، أن رئاسة الجمهورية مقبلة على فضيحة كبرى أو ربما عدة فضائح بسبب ما وصفه بفبركة قصة الطرد المسموم والتي يبدو وأنها كذبة كبرى في شكل مهزلة وفضيحة.

واعتبر اللومي في تدوينة نشرها على صفحته على الفايسبوك، أمس الخميس، أنها "كذبة" وضربة للأمن الجمهوري وللمنظومة الأمنية عموما التي قال أنها لا يمكن أن تتجاوزها الطرود "المزعومة" إلى أن تصل إلى مديرة الديوان الرئاسي دون أن يتفطن أحد."

وأضاف اللومي أنّ "مديرة الديوان الرئاسي تدعي أنّها أصيبت في حين وأنها حاضرة في مجلس الأمن القومي والذي أبدع خلاله رئيس الجمهورية في خلق التوتر في المناخ العام وخرق الدستور.

وتابع عياض اللومي بالقول " رياض جراد ناقل الخبر تم ايقافه للتحقيق فيما روجه من أخبار زائفة ثم تم إطلاق سراحه بضغط من القصر".

واعتبر اللومي أن كل ما حصل يمثل بوادر فضيحة في شكل مهزلة، داعيا إلى تحمل كل طرف مسؤولياته.

يذكر أن رئاسة الجمهورية، أكدت في بلاغ لها أمس أن رئيس الجمهورية قيس سعيّد يتمتع بصحة جيدة ولم يصبه أي مكروه، وذلك على خلفية تعرض مديرة الديوان لتعكر وضعها الصحي بعد فتح الظرف البريدي الخاص الذي كان موجها إلى رئيس الجمهورية يوم الإثنين المنقضي.

وأعربت رئاسة الجمهورية عن استغرابها من مطاردة من تولى تناقل خبر محاولة التسميم هذه، عوض البحث عمن قام بهذه المحاولة البائسة، مؤكّدة حرصها على ضمان الحريات التي كرسها الدستور ومنها حرية الرأي والفكر والتعبير والإعلام والنشر، معلنة مساندتها المطلقة للكلمة الحرة المعبرة عن الرأي الحر. 

{if $pageType eq 1}{literal}