Menu

خلية الرائد...هل ستثير أزمة بين حماس وتركيا؟


سكوب انفو- أحمد عزت

كشفت تقارير صحفية عربية وفلسطينية عن أدق التفاصيل المتعلقة بشبكة الرائد السرية التابعة لحركة حماس، وهي الشبكة التي تطرقت إليها بعض من الصحف العربية والغربية على حد سواء. اللافت أن هذا الموضوع أخذ بعدا استراتيجيا وأهتماما كبيرا من الصحف في ظل الدعم الذي يوليه الرئيس التركي لحركة حماس.

وتشير تقارير إلى أن هذه الشبكة، والتي يطلق عليها أسم "الرائد" تعمل من تركيا ، ويتمركز قادتها في كل من تركيا ولبنان ، وقائدها هو القيادي الحمساوي ماهر صلاح ، والذي يعتبر أحد أهم القيادات التابعة للحركة والذي يعد من أهم قيادات الحركة المقربة من القيادي الحمساوي يحي السنوار.

ويشير تقرير نشره التليفزيون البريطاني إلى أنه وحتى الآن كانت هذه الوحدة تعمل في الظلام، حتى دون علم الدولة المضيفة الداعمة لها تركيا. مثل هذه العملية. هدف الوحدة هو تجنيد عملاء لتشكيلات حماس العسكرية، وإرسالهم إلى الضفة الغربية لمهام جمع المعلومات الاستخباراتية.

جدير بالذكر أن صحيفة تايمز قالت في تقرير لها أنه ونتيجة لتداعيات هذه الشبكة فلقد بدأت الحكومة التركية في تضييق الخناق على عمليات "حماس" في الأسابيع الأخيرة ، ولم يعد يُمنح أعضاؤها الجنسية أو تأشيرات طويلة الأجل، وبحسب الصحيفة البريطاني العريقة فإن تقارير وسائل الإعلام التركية اشارت إلى اعتقال أحد أعضاء "حماس" في مطار إسطنبول وتم ترحيله.

وزعمت الصحيفة أن حماس تستغل بعض من المنظمات في اسطنبول، تحت غطاء الجماعات الخيرية الإسلامية الداعمة للطلاب. والهدف الأساسي لإحدى وحدات "حماس" السرية، "الرائد"، هو تجنيد فلسطينيين يدرسون الهندسة والطب في الخارج. 

{if $pageType eq 1}{literal}