Menu

موسي: وزير الداخلية المقترح كافئوه لتستره ككاتب عام لرئاسة الحكومة على مجلس القرضاوي الإرهابي


سكوب أنفو-تونس

اعتبرت رئيسة كتلة الدستوري الحر، عبير موسي، أنّه "من باب العار أن يقول رئيس الحكومة ما لا يفقهه، وينتظر توبيخ رئاسة الجمهورية ليشرف على مجلس وزراء للإعلان عن التحوير وتغيير أسماء بعض الوزراء".

ودعت المشيشي و مؤسسات الدولة إلى قراءة تاريخ الدساتير في تونس، مؤكدة أنّ "دستور 2014 ليس من أحسن الدساتير كما يروج له".

وأفادت موسي، اليوم الثلاثاء 26 جانفي 2021، في جلسة عامة بالبرلمان لمنح الثقة للوزراء الجدد، بأنّ مجلس الأمن القومي أدخل في التجاذبات السياسية، فرئيس الجمهورية الذي انتخب كمستقل، اليوم يصبح له حزب وكتلة ناطقة باسمه ويمارس شعبويته من خلالها، فلكل مؤسسة في البلاد أبناءها المدللّون"، مؤكدة أنّ اجتماع أمس، لمجلس الأمن القومي أكبر دليل على أن الدولة تفككّت

 كما دعت رئيسة كتلة الدستوري الحرّ بالبرلمان، كلّ "من يتفوه أنه ضدّ الفساد والفاسدين من النواب أن يذهب الآن للإمضاء على لائحتي سحب الثقة من الغنوشي وحكومة المشيشي".

وكشف، كذلك، أنّ وزير الداخلية المقترح "كافئوه لتستره ككاتب عام لرئاسة الحكومة، على مجلس القرضاوي الإرهابي، المدعوم من شيخ الإخوان في تونس الغنوشي". 

{if $pageType eq 1}{literal}