Menu

المشيشي: وفرنا في أسابيع ما لا يوفره غيرنا في سنوات دعما لمجابهة كورونا


سكوب أنفو-تونس

أكد رئيس الحكومة، هشام المشيشي، أنّه كان " قد توجه للنواب بقوة عزمه وعزم التركيبة الحكومية على العمل والمثابرة، واختار هذه المؤسسة التي تضم نواب الشعب لمزيد تكريس الديمقراطية".

 وكشف في كلمة ألقاها، اليوم الثلاثاء 26 جانفي 2021، بجلسة منح الثقة للوزراء الجدد بالبرلمان، أنّ هذا التحوير الوزاري المقترح جاء بعد تقييم موضوعي وفق الصلاحيات المخولة إليه، مبرزا أنّ هذه الحكومة أردنا لها منذ البداية حكومة فعل وإنجاز وليس كلام و خطابات.

 

وأفاد  رئيس الحكومة، أنه "تحدّى صعوبة الوضع بكل شجاعة، ووفر في ظرف أسابيع ما لا يوفره سلفه في سنوات من أسرّة إنعاش و إطار طبي لمجابهة جائحة كورونا".

و قال المشيشي إنّه يتحمل "المسؤولية الكاملة أمام أعضاء البرلمان و أمام الشعب، و أنه على يقين أن على هذه الأرض ما يستحق الإصلاح".

 كما أشار هشام المشيشي، إلى أنّه، في الفترة القصيرة الفارطة، تعامل بمرونة مع كل مؤسسات الدولة، مؤكدا أنّ  "اختلافنا نقطة قوة، فنحن شركاء في نجاحات هذا الوطن و شركاء أيضا في انتكاساته".
و أقرّ، أيضا، أن البلاد "تعاني من أزمة هيكلية تراكمت منذ سنين، مقابل صعود مؤشر الشعبوية، مشيرا إلى أنّه آن الأوان لتفكيك شفرات تعبيرات الشباب و محاولة فهمها بتواضع وموضوعية.

 كما طرح المشيشي سؤال "أين نحن من مطالب ثورة 17 ديسمبر 14 جانفي؟"، مبيّنا أنّه منذ سنوات طغت الصراعات السياسية والسياسوية والتخلي عن مشاغل الشعب.

وأكد  رئيس الحكومة أنّه "لا خيار لنا إلا الإصلاح، فالوضع السياسي مازال متوترا ملقي بظلاله على الوضعين الاجتماعي و الاقتصادي، لكن الأمل موجود إذا توفر حب الوطن و الإخلاص في العمل و الابتعاد عن الشعبوية.

  

{if $pageType eq 1}{literal}