Menu

سعيدان: الانتكاسة الاقتصاديّة ستأتي على الأخضر واليابس


سكوب أنفو-تونس

كشف الخبير الاقتصادي، عز الدين سعيدان، أنّ الصندوق النقد الدولي قّدم للسلطة التونسيّة عدد من النصائح في إطار مهمته الدوريّة، وذلك لمزيد حثّ الحكومة على الإصلاح الذّي تأخر كثيرا وفق تقديره.

وأكّد سعيدان، في تصريح لموقع سكوب أنفو، أنّ الأزمة الحاصلة اليوم ستأتي على الأخضر واليابس، متوقعا أن نصل خلال هذه السنة إلى أكثر من قانون تعديلي للميزانية.

وفي سؤاله على إمكانيّة أن يكون الحوار الوطني الذّي دعا إليه اتحاد الشغل حلاّ لهذه الأزمة، أفاد محدّثنا أنّ الحوار فشل قبل أن يبدأ، موضحا أنّه تأخر كثيرا وسط ظروف غامضة في موعد انطلاقه وفي آليات اشتغاله.

و يذكر أنّ صندوق النقد الدولي، كان قد حثّ، السبت 23 جانفي 2021، تونس على وضع خطة إصلاح اقتصادي وتعزيز الحماية الاجتماعية.

وقدر أنه "من الضروري إعطاء أولوية مطلقة للإنفاق على الصحة والحماية الاجتماعية"، مع دعوته إلى "اعتماد خطة إصلاح واسعة النطاق وذات مصداقية" لتحقيق "نمو دائم واحتوائي وشامل على المدى المتوسط".

واعتبر أن استجابة الحكومة "بصورة استباقية" في الربيع سمحت باحتواء الموجة الوبائية الأولى، لكن ذلك أدى إلى انكماش الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 8,2 بالمئة عام 2020.

وانتهى برنامج دعم لأربعة أعوام أقره الصندوق لصالح  البلاد في ربيع 2020 ولم يعلن مذاك عن برنامج مماثل.

وفاقمت تداعيات كوفيد-19 الأزمة الاجتماعية، لا سيما مع انهيار مداخيل قطاع السياحة المهم للاقتصاد التونسي، وتضرر القطاعات غير المنظمة التي تعيل عائلات كثيرة.

صندوق النقد الدولي توقع انتعاش النمو بنسبة 3,8 بالمئة عام 2021، لكنه نبه إلى أن هذا التوقع يعتمد على مدى تحسن الوضع الوبائي وسرعة التطعيم.

ويدعو الصندوق تونس منذ زمن إلى توجيه مساعدات مباشرة للعائلات الفقيرة عوض نظام دعم أسعار بعض المواد، مثل الخبز والمحروقات، الذي يستفيد منه الجميع حاليا.

كما تدعو الهيئة المالية إلى تقليص عدد الموظفين الحكوميين وخفض الدعم الموجه للشركات العامة التي تواجه صعوبات مالية. 

{if $pageType eq 1}{literal}