Menu

بدرالدين القمودي: سنحيل ملفات الفخفاخ إلى القضاء


 

سكوب أنفو- تونس

أكد  رئيس لجنة الإصلاح الإداري ومكافحة الفساد بدرالدين القمودي ، أن لجنة الإصلاح الإداري ومكافحة الفساد كلفت خبيرا لدراسة ملف كراس الشروط الذي أدخلت فيه تعديلات كي يفوز الفخفاخ بالصفقة ، وانها طلبت من الحكومة بمدّها بعدد من الوثائق من بينها أعمال الهيئات الرقابية التابعة  لها منذ جوان الماضي بخصوص ملف شبهة تضارب المصالح للفخفاخ .

وأورد القمودي، في حواره مع جدريدة الشروق ، اليوم الاثنين،  ان اللجنة ستحيل كل الوثائق والمستندات إلى القضاء  الذي تعهد بالملف بوصفه الجهة الوحيدة التي ستكيف المضامين والتي من شأنها أن تؤيد الإدانة أو تحكم بالبراءة .

وفي ردّه على اتهام  الفخفاخ للجنة بأنها تشوش على المسار القضائي ، أفاد القمودي  بأن اللجنة قامت بعملها الروتيني وفتحت الملف منذ ان كان إلياس الفخفاخ في الحكم خلال السنة الماضية ، وتأخر استماعها إلى الهيئات الرقابية بخصوص التقارير النهائية هو خارج اللجنة والبرلمان ، وتوجيه مراسلات في الغرض ، حيث توصلت اللجنة بالنتائج منذ 3 أسابيع تقريبا.

كما أن اللجنة لم تدن ولم تبرئ الفخفاخ وتعتبر ان القضاء هو الفيصل ولا يمكن التدخل في عمله بأيي شكل من الاشكال، وفق القمودي.

في سياق آخر وبخصوص ملف النفايات الإيطالية ، قال القمودي، أن ما صرّحح به رئيس الحكومة هشام المشيشي، منذ أسابيع  بان الحديث عن ارجاع النفايات يتمّ بعذ استكمال المسار القضائي هو "شمّاعة" ىمغلوطة لا يمكن القبول بها ، ولا علاقة لملف ارجاع النفايات بالمسار القضائي الداخلي الذي يهم ملابسلات ادخال النفايات والأطراف التي تورطت فيها .

وذكّر القمودي، باتفاقية "بال أو بازل " والتي تجير للدولة التونسية ان ترفه دعاوي قضائية ضدّ إيطاليا في علاقة بإرجاع النفايات وتغريمها ودفعها إلى جبر الضرر لما لحق تونس من أضرار مادية ومعنوية وأضرار جراء توريد النفايات .

{if $pageType eq 1}{literal}