Menu

بعد إرجاء جلسة مساءلة الحكومة: العجبوني يتساءل عن جدوى التحوير دون تقييم


سكوب أنفو- تونس

أفاد النائب عن الكتلة الديمقراطية هشام العجبوني، بأنه كان من المزمع تنظيم جلسة عامة يوم 18 ديسمبر الفارط، لمساءلة الحكومة بعد 100 مئة يوم عمل، لكن تمّ إرجائها لأجل غير مسمّى ودون أسباب واضحة.

وقال العجبوني، في تدوينه له، أمس الاثنين، إنه يتم التحضير لتحوير حكومي دون أي تقييم لا مساءلة، ولا أحد يعرف رؤية الحكومة وتصوراتها وبرنامجها وأولوياتها، على حد تعبيره.

وتساءل النائب، وفق أي أساس سيتم التقييم في غياب أهداف واضحة، وأيّ معايير سيتم التحوير الوزاري، وعن ماهية برنامج الحكومة وأولويّاتها للفترة المقبلة، ومتسائلا عن مدى استجابة الأسماء المتداولة لمعايير الكفاءة والنزاهة؟، على حد قوله.

وختم بالقول، في غياب إجابة على كلّ هذه التساؤلات، لن يكون هنالك أي معنى وجدوى لأي تحوير وزاري، بحسب تقديره. 

{if $pageType eq 1}{literal}