Menu

زيتون: دعوت الحركة لعدم خوض انتخابات2011 وطلبت تقديم وثائقها للمكتبة الوطنية وانهائها


سكوب انفو- تونس

أعلن الوزير السابق لطفي زيتون عن استقالته النهائية من حزب حركة النهضة، مؤكدا ان منظومة الاحزاب انتهت وانه لا يعتزم حاليا تأسيس حزب جديد.

وأوضح زيتون في حوار له مع أسبوعية الشارع المغاربي، اليوم الثلاثاء، بشأن امكانية عودته للحركة، "في أخر لقاء لي مع الشيخ راشد الغنوشي أكدت له انني في صوة فشلت تجربة ما بعد النهضة، فان ذلك لن يكون بالأمر الجديد قلت له انت شخصيا الغنوشي تقول هذا من يغادر النهضة ينتهي، استقالتي ليست انشقاقا او ردة فعل على حدث حصل لي في النهضة تجربتي مع النهضة تواصلت لـ41 سنة كانت فيها صراعات ونقاشات ومثلتها في حكومة وعشت السجن والمنفى، ليست ردة فعل".

وقال زيتون، إن قرار الاستقالة تأخر 10 سنوات وأنه سبق وأن فكر في ذلك منذ اكتوبر 2011، مبيّنا أنه يوم 7 افريل 2011 طلب منه اعداد ورقة لاستشراف الوضع المستقبلي للحركة في اجتماع للهيئة السياسية، والتي دعا فيها لعدم خوض انتخابات اكتوبر 2011 ومن يريد خوضها من داخل النهضة يشارك كمستقل أو في قائمة أحزاب أخرى على أن تتفرغ النهضة لمعالجة التحول الذي تعيش على وقعه الدولة وتأثيره على الداخل النهضوي، على حدّ تعبيره.

وتابع بالقول، "طلبت ان نقدم وثائقنا للمكتبة الوطنية ونقول هذا المشروع انتهى ومن كان منضوون فيه تُترك لهم الحرية سواء للنشاط الجمعياتي أو الثقافي أو غيره، لأننا في النهضة لم نجتمع على برنامج حزبي، النهضة حركة شاملة بالعديد من الابعاد، هناك من انخرطوا فيها من الجانب الدعوي الديني ومن باب الثقافة من باب الرياضة والسياسة والحركة الطلبية، ليست لهم رؤية موحدة للاقتصاد او للجانب الاجتماعي، وقلت أسوأ خيار هو البقاء في نفس الشكل، وقلت لهم هذا سيتطلب جراحات كبيرة في الاشخاص والأفكار، توجهوا بقوة الدفع  الانتصارية للمشاركة في الانتخابات". 

{if $pageType eq 1}{literal}