Menu

فلسطين: على مجلس الأمن تحمل مسؤوليته تجاه الحفريات الصهيونية في الأقصى


 سكوب أنفو- وكالات

طالبت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية مجلس الأمن الدولي، لتحمل مسؤولياته تجاه "جرائم الاحتلال" الصهيوني وحفرياته في المسجد الأقصى.

ودانت الوزارة في بيان بأشد العبارات "حفريات الاحتلال في ساحة البراق، الجدار الغربي للمسجد الأقصى، وقرب باب المغاربة، ضمن مخطط تهويد منطقة جنوب غرب المسجد الأقصى المبارك، يمتد من الجهة الجنوبية.

وأكد البيان بأن الوزارة "تنظر بخطورة بالغة لحفريات الاحتلال في ساحة البراق ومحيطها، وتعتبرها امتدادا للمخططات الصهيونية  الرامية لتهويد المسجد الأقصى المبارك ومحيطه، وتمردا وانتهاكا صارخا للقرارات الأممية ذات الصلة، وفي مقدمتها قرارات اليونيسكو".

كما طالبت الخارجية الفلسطينية مجلس الأمن الدولي "بتحمل مسؤولياته السياسية والقانونية والأخلاقية تجاه تلك الجرائم، إذا رغب في الحفاط على ما تبقى من مصداقية له في التعاطي بمسؤولية وبشكل موحد مع الصراعات الدولية، بعيدا عن سياسة الكيل بمكيالين والازدواجية في المعايير". 

{if $pageType eq 1}{literal}