Menu

في ظلّ وضع وبائي دقيق: أعضاء اللجنة العلمية يحثّون الخطى لوصول التلاقيح الشهر المقبل


سكوب أنفو-تونس

 أكد رئيس قسم كوفيد -19 ورئيس قسم الأمراض الصدرية في مستشفى شارل نيكول هشام عوينة، صباح اليوم الإثنين، "وجود مساعي كبيرة للالتجاء لمخابر أخرى غير فايزر لجلب لقاح كورونا".

وأكّد عوينة، في تصريح، لإذاعة شمس، أنّ مخبر فايزر عليه ضغوطات كبيرة حاليا، لافتا النظر إلى أن عديد الدول لجأت لمخابر أخرى، مشيرا إلى أن اللجنة العلمية خيرت لقاح فايزر بادئ الأمر لأنه "أكثر إيجابية من ناحية النجاعة".

وشدد عضو اللجنة العلميّة على التأكيد أن المساعي متواصلة من أجل وصول أول الجرعات لتونس في أقرب الآجال حتى قبل شهر أفريل القادم.

ومن جهته، أكد مدير معهد باستور، الهاشمي الوزير، أنه إضافة إلى الاتفاق الذي أبرمته السلط التونسية مع مخبر فايزر الأمريكي للحصول على مليوني جرعة من اللقاح الذي من المنتظر أن يصل خلال الثلاثية الثانية من السنة الحالية، فإن الجهود متواصلة لاقتناء لقاح آخر في أقرب الآجال (فيفري القادم).

وأضاف، في مداخلة له اليوم، على إذاعة جوهرة، أنه من المنتظر أن يجتمع أعضاء اللجنة العلمية لمكافحة كورونا، اليوم أو غدا، لمزيد تدارس الوضع وتقديم مقترحات جديدة للحكومة للحد من انتشار العدوى.
كما وصف الدكتور الوزير الوضع الوبائي في عدد من الولايات بالدقيق جدّا، مشيرا إلى وجود ضغط كبير على المستشفيات وخاصة أقسام الإنعاش.

ويشار أن رئيس الجمهورية في لقائه مؤخرا مع أعضاء اللجنة العلمية كان قد أكد تلقيه لمقترح بخصوص لقاح "أسترازينيكا البريطاني". 

{if $pageType eq 1}{literal}