Menu

تثبيتا لأوتادها من جديد: السفير الأمريكي يؤكد على وعي بلاده بأهمية تونس وموقعها إفريقيا


سكوب أنفو- تونس

شدّد سفير الولايات المتحدة الامريكية بتونس دونالد بلوم، على وعي بلاده بأهمية تونس وموقعها، خاصة بالنظر لنسب النمو المتصاعدة التي تسجلها افريقيا، لافتا إلى انه تم في شهر فيفري الماضي إطلاق مبادرة 'ازدهار افريقيا' التي قال إنها تجمع هياكل التمويل الامريكية.

وأوضح بلوم، في مداخلة له على اذاعة اكسبراس اف ام، اليوم الجمعة، أن هدف المبادرة إيجاد إمكانيات شراكة بين الشركات الأمريكية والشركات الإفريقية، والتي من المنتظر أن تلعب تونس دورا مهما على هذا الصعيد، على حد تقديره.

وتحدّث السفير، عن حجم المساعدات التي وفرتها الولايات المتحدة الامريكية لتونس منذ سنة 2011، والتي بلغت ملياري دولار كمساعدات مباشرة و1.5 مليار دولار في شكل ضمانات وقروض سيادية، اضافة الى وجود برامج جديدة بصدد التطوير، بحسب قوله.

وقال بلوم، إن سفارة بلاده توفر الى جانب دعم القطاع الخاص وتشغيل الشباب برامج جديدة، متحدّثا عن برنامج إحياء السياحة التونسية، الذي تم تخصيص ميزانية تقدر بـ60 مليون دولار لفائدته، مشيرا على وجود برنامج بكلفة 50 مليون دولار، قال انه يهدف لبناء القدرة على توليد الطاقات المتجددة للحفاظ على التوازنات الطاقية بتونس، بحسب تصريحه.

وأكدّ السفير، أن هناك اهتماما كبيرا من الشركات الأمريكية للاستثمار بتونس، وعلى ان هناك كذلك فرصا كبيرة للشركات التونسية لاقتحام الأسواق الأمريكية، مبيّنا تنامي نشاطها في قطاع الفلاحة والصناعات التقليدية والحرف، علاوة على اهتمام الشركات الأمريكية الرائدة في قطاع التكنولوجيا بالموارد البشرية التي توفرها تونس، مؤكدا وجود برامج على مستوى تطوير البرمجيات والذكاء الاصطناعي بالشراكة بين شركات تونسية وأمريكية، على حد إفادته.

 ولفت السفير الامريكي، إلى تدشين مكتب التعليم من أجل التشغيل بالقطب الاقتصادي بجرجيس التابعة لولاية مدنين، يوم أمس، والهدف منه مساعدة أصحاب الشهائد العليا على الحصول على وظائف، وتمكين المتخرجين الجدد من الحصول على الكفاءات والمهارات، التي لا يمكن الحصول عليها بالجامعات والتي يتطلبها سوق الشغل، وفق قوله.

وقال دونالد بلوم، إن الولايات المتحدة الأمريكية على المدى القصير هو تحويل جزء كبير من برامج الدعم الموجودة، الى برامج دعم لفائدة 14 ألف شركة، وخاصة تلك الموجودة في المناطق المهمشة أو الشركات التي يملكها الشباب أو النساء، مشيرا الى توفير خط تمويل او خط قروض للشركات الموجودة في تونس والى انه تم جمع 86 مليون دولار ووضعها على ذمة 3 آلاف شركة في تونس، على حد إفادته.

وختم بالقول، إن بلاده لديها رؤية بعيدة المدى لتونس تهدف إلى النهوض بعدد من القطاعات، التي ستمكن تونس من المرور إلى مستوى تنمية اقتصادية أفضل، على حد تقديره.

 

 

  

{if $pageType eq 1}{literal}