Menu

موسي: الطبوبي وصمة عار على الاتحاد.. و لن نجلس مع "الخوانجية"


سكوب أنفو-تونس

وصفت رئيسة الحز الدستوري الحر، عبير موسي، الأمين العام للاتحاد التونسي للشغل "بوصمة العار على الاتحاد وتصريحاته حول الحزب الدستوري الحر خير دليل على أن الاتحاد في حاجة إلى انقاذ وهو اليوم ليس بين أيادي أمينة".

واعتبرت موسي، في فيديو، نشر على صفحتها الرسمية بفاسبوك، أن توافق الاتحاد مع حركة النهضة هو الثمن الذي دفعه الاتحاد من أجل الحصول على موافقة على مبادرته الخاصة بالحوار الوطني.

 ويأتي هذا الخطاب ردا على تصريحات الطبوبي، أمس، والتي انتقد فيها الحزب الدستوري الحر، فيما أكدت رئيسة الحزب الدستوري الحر أن " الرد سيكون قاسيا ومدويا على هذه التصريحات ".

 وعبرت موسي في فيديو بثته مباشرة من "خيمة الغضب"، عن أسفها من قيام الاتحاد بالوقوف إلى صف حركة النهضة ورئيسها راشد الغنوشي، قائلة أنّ "الاتحاد سقط في أيادي قادة الاغتيالات والتكفيرين، نور الدين الطبوبي وضع الحزب الدستوري الحر في نفس الخانة مع ائتلاف الكرامة وهو خطأ لن يغفره لكم التاريخ".

 و جددت رئيسة الحزب الدستوري الحر رفضها المشاركة في الحوار الوطني في هذه المرحلة، معتبرة أنّ " التونسي ليس في حاجة إلى الحوارات العقيمة "، و مشيرة إلى أنّ الشعب التونسي اليوم في حاجة إلى الحلول و الحلول تكمن في وجود الإرادة السياسية.

 ووصفت عبير موسي في مستهل حديثها عن الحوار الوطني هذه المبادرة ب "الجريمة الجديدة لتحطيم البلاد"، وجددت، أيضا، موقفها الرافض للجلوس مع حركة النهضة على طاولة الحوار" لن نجلس مع الخوانجية ".

 للتذكير انتقد نور الدين الطبوبي الأطراف التي رفضت المشاركة في الحوار على غرار الحزب الدستوري الحر" إذا أراد الحزب الدستوري الحر أن يكون أكبر قوة في البلاد فيجب أن يكون قوة اقتراح ويعترف بتاريخية المنظمة الشغيلة التي ساهمت في بناء الدولة الوطنية وساهمت في النضال من أجل الاستقلال ودفع المناضلون صلبها الثمن من اغتيالات واعتقالات وتعذيب وصولا إلى هجوم رابطات حماية الثورة على مقره سنة 2012 ".

  

{if $pageType eq 1}{literal}