Menu

الطبوبي: لم ألاحظ أي رغبة من رئيس الجمهورية في الانحراف بالمبادرة لصالحه


سكوب أنفو- تونس

اعتبر الأمين العام لاتحاد الشغل نورالدين الطبوبي، أن انخرام الوضع الاجتماعي والاقتصادي ومؤشرات الانزلاق نحو الأسوأ، هو ما الاتحاد للتقدّم بمبادرة الحوار الوطني.

وأوضح الطبوبي، خلال حضوره ببرنامج ميدي شو على موزاييك اف امن اليوم الخميس، أن برنامج الحوار الوطني سيقوم على ثلاث محاور كبرى وهي الملف الاقتصادي والاجتماعي والسياسي، بحسب قوله.

ولفت الأمين العام لاتحاد الشغل، إلى أن الاتحاد توّجه بالمبادرة لرئيس الجمهورية باعتباره رمز الدولة وعنوان التجميع ورئيس مجلس الأمن القومي، موّضحا أن الاتحاد لن يقبل أن ينضوي تحت أي أجندة مهما كان مأتاها، مبيّنا أن "حديث رئيس الدولة عن تصحيح مسار الثورة يُفهم منه الهدم وإعادة البناء، الذي لن يكون سهلا، وهو ما يرفضه الاتحاد الذي يدعو إلى إصلاح وترميم ما بُني سابقا".

وبشأن النقاط التعديلية التي اقترحها رئيس الجمهورية في المبادرة، قال الطبوبي إن رئيس الجمهورية قبل بالمبادرة كما هي، وتم الاتفاق على النقاط التي اقترحها سعيّد، على حد تعبيره.

وأكدّ الطبوبي، أنه لم يلمس أي محاولة أو رغبة من سعيّد الانحراف بأهداف الحوار الوطني لصالحه، أو جرّها إلى المرّبع الذي يريده في إطار مشروعه السياسي 'الشعب يريد'، بحسب قوله.

وعبّر الأمين العام للاتحاد، عن أمله في انطلاق الحوار الوطني خلال الأيام المقبلة، التي لن تتجاوز الثلاث أشهر، لافتا إلى أنه في انتظار استكمال ترتيبات الاعداد والتنظيم للحوار مع رئاسة الجمهورية وباقي المكوّنات، وفق تصريحه.

  

{if $pageType eq 1}{literal}