Menu

هاشمي الوزير: تونس في حالة وبائية مماثلة لبريطانيا قد تستوجب الحجر الصحي


سكوب أنفو-تونس

أكّد عضو الهيئة الوطنية لمجابهة كورونا، الهاشمي الوزير، أن إقرار الحجر الصحي الشامل مجددا في تونس ليس خطا أحمر ويمكن اللجوء إليه متى اقتضى الوضع الصحي ذلك.

وكشف الوزير، في تصريح له، ايوم، لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، أن الهيئة الوطنية لمجابهة كورونا لم تتداول إلى حد الآن في شأن إمكانية فرض الحجر الصحي الشامل، مشيرا إلى أن إقرار الحجر الصحي الشامل يبقى فرضية من الوارد اللجوء إليها من أجل تطويق الانتشار الشامل للمرض.

وأفاد أن الهيئة خلصت خلال آخر اجتماع لها بإشراف رئيس الحكومة هشام مشيشي، يوم الثلاثاء الفارط، إلى أن الإجراءات الخاصة بالتوقي من كورونا لم يقع تطبيقها على النحو المطلوب، مؤكدا، أن أعضاء الهيئة أكدوا ضرورة تطبيق الإجراءات.

وأشار عضو الهيئة الوطنية لمجابهة كورونا إلى أن الاجتماع لم يتعرض إلى النظر في اتخاذ إجراءات جديدة للتوقي في ظل الانتشار الكثيف للمرض، معتبرا، أنه لا يوجد أية خطوط حمراء في إمكانية اللجوء إلى إجراءات أكثر تشدّدا بما فيها إقرار الحجر الصحي الشامل.

ونبه هاشمي الوزير إلى أن الوضع يسجل حاليا زيادة في عدد الوفيات الناتجة عن الإصابة بمرض كورونا، موضحا، أن تونس التي تشهد حاليا انتشارا شاملا للجائحة انتقلت منذ مدة الى المرحلة الرابعة الوبائية بعدما كانت في المرحلة الثالثة التي اقتصرت على ظهور بؤر وبائية.

ولفت، في هذا الصدد، إلى أن بلدانا في وضعيات وبائية مماثلة قد أعادت فرض الحجر الصحي الشامل ومن بينها بريطانيا التي أقرت مؤخرا الإجراء رغم شروعها في حملة التلاقيح الخاصة بكورونا.

 

 

 

 

 

  

{if $pageType eq 1}{literal}