Menu

عبد الكافي: أتّفق مع الشاهد في تشخيص مشاكل البلاد لكنّ أتحفّظ على الحلول التّي طرحها


سكوب أنفو-تونس

أكّد رئيس حزب آفاق تونس فاضل عبد الكافي أنّ حزبه سيعمل على مراجعة سلبياته وإيجابياته وسيكون قريب من المواطنين وسيعمل على تقديم حلول اقتصادية واجتماعية. 

وأشار عبد الكافي، لدى حضوره، اليوم، بإذاعة الديوان، إلى أنّه دخل الحياة السياسية سنة 2016 في حكومة الوحدة الوطنية واكتشف العديد من الحساسيات السياسية وبيّن أنّه على امتداد عشرة سنوات، شهدت تونس ركود اقتصادي واجتماعي.

واعتبر أنّ الانطلاقة الجديدة قائمة على الإصلاح ومراجعة السلبيات وجعل الحزب يُقدم آراءه في المشاكل الاقتصادية والاجتماعية التي تهم الناس بعيدا عن الشعارات الفضفاضة. 

ونفى فاضل عبد الكافي أن يكون حزب آفاق تونس حزب ليبرالي متوحش وبيّن أنّ الحزب يؤمن بالدولة الوطنية التي لها استراتيجية واضحة وتُحرّر الطاقات، مشيرا أنّ تونس لا تزال خاضعة لقوانين منذ الثلاثينات والسبعينات.

وأوضح رئيس حزب آفاق تونس أنّ الخط السياسي للحزب هو براغماتي، وأكّد أنّه من غير المعقول أن تواصل تونس دون وجود بنك فلاحي وعدم الاهتمام بالأراضي الفلاحية في ظلّ غياب الملكية العقارية. 

وأفاد فاضل عبد الكافي أنّ تونس بإمكانها أن تتغيّر ''بجرّة قلم'' وذلك عن طريق العمل على تحسين التُرسانة القانونية وتسهيلها.

وفي تعليقه على الحلول التي اقترحها رئيس حزب تحيا تونس يوسف الشاهد، أفاد الفاضل عبد الكافي أنّ الأزمة التي تعيشها تونس هي أزمة سياسية واجتماعية واقتصادية وبيّن أنّ الشاهد هو من أكثر الناس المطلّعين على الأزمة التي تمرّ بها تونس بعد وجوده في الحكم لمدة ثلاثة سنوات.

وأكّد أنّه يتفق مع الشاهد على وجود مشاكل في تونس على كلّ المستويات، ولكنّه أعلن تحفّظه على إبداء رأيه في مقترحات الشاهد حول الحكم المحلي للجهات ''أتمنى أن نلتقي يوما لتقديم حلول سياسية واقتصادية لتونس''. 

 وبيّن عبد الكافي أنّه يقدّم نفسه كشخصية قادرة على تجميع العائلة الوسطية ولكلّ شخص مهمّة، مذكّرا بوصية الراحل الباجي قائد السبسي له حين التقاه قبل أسبوع من وفاته كانت دعوته إلى تغليب المصلحة الوطنية لتونس والنأي والابتعاد عن المشاكل السياسية والصراعات. 

وتوجّه فاضل عبد الكافي بالشكر للمنظمة الشغيلة على المبادرة الوطنية لإجراء حوار وطني لإنقاذ البلاد من الأزمة، مستنكرا التوجّهات نحو اعتماد سياسة الإقصاء في الحوار وبيّن أنّ الحوار الوطني يجب أن يجمع كافة الأطراف، معتبرا أنّ أهداف الحوار اقتصادية وليست سياسية. 

ونذكر أنّه تمّ انتخاب فاضل عبد الكافي من قبل المجلس الوطني لحزب آفاق تونس يوم 19 ديسمبر 2020، وهو ثالث رئيس منتخب لحزب آفاق تونس منذ تأسيسه يوم 28 مارس 2011 خلفا لياسين إبراهيم الذي استقال من الحزب يوم 7 أكتوبر 2019. 

{if $pageType eq 1}{literal}