Menu

وزارة التجارة: تونس ستكون من أبرز المستفيدين من منطقة التبادل الحر الافريقية


سكوب أنفو- تونس

أكدّ مدير التعاون مع البلدان الإفريقية والإتحاد الإفريقي بوزارة التجارة شوقي الجبالي، أن منطقة التبادل الحر القارية الإفريقية (زليكاف) التي انطلقت في العمل غرّة شهر جانفي الجاري، هي أكبر منطقة للتبادل الحر في العالم من حيث عدد البلدان المنضوية تحتها، منذ بعث المنظمة العالمية للتجارة.

وبيّن الجبالي، في تدّخل لاكسبراس أف أم، اليوم الثلاثاء، أن هذه المنطقة تهدف إلى تحقيق الاندماج التام لكل البلدان في 2028، لافتا إلى أن الهدف منها هو تبادل السلع والبضائع دون خلاص المعاليم الجمركية، وذلك بصفة تدريجية، مشيرا إلى أن رفع المعاليم الجمركية بالنسبة لتونس سيمتد على مدى 5 سنوات، وفق توضيحه.

وأوضح مدير التعاون مع البلدان الافريقية، أنه يجب أولا تحديد قائمة البضائع والمنتوجات التونسية التي ستخضع للإعفاء من المعاليم الجمركية، والتي من المزمع الانتهاء منها قبل موّفى شهر جانفي، بحسب تصريحه.

وأفاد المتحدّث، بأنه سيقع في مرحلة أولى تحرير السلع غير الحساسة التي تمثل 90% من المنتوجات، مبرزا أن تونس لديها 11 ألف و600 منتوج، وأن المنتوجات التي سيقع تبادلها في منطقة التبادل الحر الإفريقية تشمل الخدمات بما في ذلك القطاع البنكي والسياحي والنقل والاتصالات، وفق قوله.

ورجّح الجبالي، أن تكون من أبرز المستفيدين من حيث الصادرات نحو إفريقيا، حيث من المتوقع أن تتراوح نسبة نمو الصادرات بين 26 و 54%، لافتا على أن معدل نمو الصادرات الصناعية التونسية نحو الزليكاف سيكون في حدود 74% والصادرات الفلاحية في حدود 21%.، وفق إفادته.

  

{if $pageType eq 1}{literal}