Menu

الشاهد : الدعوة إلى تعليق العمل بالدستور عمل بائس


سكوب أنفو-تونس

كشف رئيس الحكومة الأسبق ورئيس حركة تحيا تونس، يوسف الشاهد، أن الأزمة السياسية في تونس قد عطّلت التنمية نتيجة "لوجود برلمان مشلول وعاجز عن ممارسة مهامه التشريعية ومرتعا للفوضى والعنف وحكومات سندها ضعيف.

وشدّد يوسف الشاهد، في فيديو نشر، أمس، على صفحته الرسمية بالفايسبوك، على ضرورة أن يجسّد البرلمان الجديد الوحدة الوطنية ويقف سدّا منيعا أمام الجهويات والشعبوية، وذلك من خلال اعتماد دائرة انتخابية واحدة من أجل القضاء على "الترشحات الفوضوية" وفق توصيفه، قائلا "وهذا سيقضي دون شكّ على التشتت ويفرز برلمان واضح المعالم، وكتل متناسقة".

واعتبر الشاهد أن ما تعيشه البلاد اليوم، هو الدافع الرئيسي للشعور بخطر تفكك الدولة، من خلال بعض الدعوات البائسة لتعليق العمل بالدستور، كما أن الجسم الوطني أصبح مهدّدا بعودة النزعات القبلية والعشائرية من خلال أحداث العين السخونة وهذا لا يليق بصورة تونس" حسب قوله.

  

{if $pageType eq 1}{literal}