Menu

المنستير: بطاقة إيداع بالسجن في حق عون الأمن الذي أطلق النار على سائق سيارة ومرافقه بالمكنين


 

سكوب أنفو- تونس

أصدر قاضي التحقيق بالمحكمة الإبتدائية بالمنستير، اليوم الاثنين، بطاقة إيداع بالسجن المدني بالمنستير ضد عون الأمن الذي أطلق النار على سائق سيارة ومرافقه بالمكنين، وفق ما نشر مساء اليوم في الصفحة الرسمية للناطق الرسمي باسم دائرة استئناف المنستير بموقع التواصل الاجتماعي "الفايسبوك".

وأجل قاضي التحقيق المتعهد بالبحث في هذه القضية استنطاق عون الأمن إلى تاريخ لاحق استجابة لطلبه لتكليف محام للدفاع عنه. وكانت الفرقة المنابة في هذه القضية أنهت اليوم أبحاثها وأحالتها على قاضي التحقيق المتعهد بالبحث، حسب ما نشر في ذات الصفحة.

وكان قاضي التحقيق بالمحكمة الإبتدائية بالمنستير أذن يوم غرة جانفي الجاري بالاحتفاظ بعون الأمن الذي أطلق النار على سائق سيارة ومرافقه على الساعة الواحدة من فجر غرة جانفي على مستوى نقطة المراقبة بالمكنين الغربية بولاية المنستير، لاعتقاده أنّهما يتجهان صوبه بسرعة كبيرة، حسب قول عون الأمن، وأسند يومها قاضي التحقيق إنابة عدلية لفرقة الحرس الوطني ببن عروس للوقوف على حقيقة هذه الواقعة وملابساتها ولتحديد المسؤوليات، حسب ما أفادت به وقتها "وات"، الناطقة الرسمية باسم دائرة استئناف المنستير، روضة بريمة.

من جهته، أفاد الكاتب العام للنقابة الأساسية للحماية المدنية بالمنستير، أشرف بن سعيد، مساء اليوم، "وات"، بأنّ عون الأمن تعرض اليوم بعد حصوله على بطاقة إيداع بالسجن إلى وعكة صحية حادة وأزمة قلبية ووقع نقله إلى المستشفى الجامعي فطومة بورقيبة بالمنستير، حيث قرر الطبيب إيواءه، إذ وجد أنّ حالة العون النفسية متعكرة. وأضاف بن سعيد أنّ حالة عون الأمن حاليا مستقرة، وهو تحت المراقبة الطبية.

وكانت حادثة الطلق الناري أسفرت عن إصابة شخصين وقع نقلهما إلى المستشفى الجهوي امحمّد بن صالح بالمكنين، ثم توجيههما على جناح السرعة إلى المستشفى الجامعي سهلول بسوسة، أين خضعا للإسعاف الطبي وأجريت للأول عملية جراحية دقيقة وحالته مستقرة مبدئيا، حسب ما أكدته ل"وات"، روضة بريمة، يوم غرة جانفي الجاري.

{if $pageType eq 1}{literal}