Menu

الهاروني: "نريد حوارا منظّما لا إقصاء فيه" وعلى الاتحاد أن يوقف تعطيل الإنتاج


سكوب أنفو-تونس

أكّد القيادي بحركة النهضة، عبد الكريم الهاروني، أن الحوار الوطني بعد عشر سنوات من الثورة أمر إيجابي ومفرح، يفشل محاولات القلّة الشاذة التي تريد جمهورية ثالثة وثورة ثانية وصدام بين الأطراف المتخالفة.

واعتبر الهاروني، لدى حضوره، اليوم، بإذاعة شمس، أنه لا يوجد وقت لإضاعته، داعيا الفاعلين السياسيين للعمل بجديّة وإنجاح الحوار الوطني المرتقب بتأطير من رئاسة الجمهورية واقتراح من اتحاد الشغل.

وأكد القيادي في الحركة، "أنّه يجب ألا يتم إقصاء أي طرف ويجب أن يلتزم الجميع بنتائجه إلا من أقصى نفسه، فالتحدي القادم اقتصادي ولا يوجد وقت للتصادم بين الأحزاب، نريد حوار منظما لا إقصاء فيه."

وأكد أن التنسيقيات لا يمكنها المشاركة في الحوار لأنها إفرازات لوضع غير طبيعي ولا يمكنها تمثيل الشباب والشعب و "هي تنظيم للفوضى حين تغيب الدولة والتأطير"، وفق قوله.

وكشف أن النهضة ستشارك في الحوار، داعيا المنظمة الشغيلة إلى إيقاف الإضرابات وتعطيل الإنتاج التي تسببه بعض التنسيقيات والانطلاق في الحوار.

في سياق أخر، وصف الهاروني المكتب التنفيذي للحركة بأنه متنوع ويحترم الاختلافات وانتهج الديمقراطية والحوار من أجل تمثيلية جديدة.

 وأكد أن الحوار متواصل وأن رئيس الحركة يمكن أن يقوم بتغييرات في المرحلة القادمة ويمكن أن يتم تزكية المزيد من الأعضاء في الشورى القادم ممن لم يتم انتخابهم لأن المهام لم تكتمل بعد.

وأكد أن هذا التغيير خطوة كبيرة للاستفادة من كل الكفاءات وحتى من لم يتم انتخابهم سيتم الاستفادة منهم في مناصب أخرى، في إحالة إلى المقربين من الغنوشي الذين فشلوا في الصعود للمكتب الجديد مثل محمد القوماني ورفيق عبد السلام. 

{if $pageType eq 1}{literal}