Menu

العجبوني: حكومة المشيشي حكومة تصريف أعمال وهي رهينة أحزاب التحالف البرلماني


 سكوب أنفو-تونس

اعتبر القيادي في التيار الديمقراطي والنائب عن الكتلة الديمقراطية، هشم العجبوني، أنّ الحزب سيبقى دائما حزبا مكافحا للفساد بكل أنواعه وخاصة السياسيّ.

وكشف العجبوني، في حوار لصحيفة الصباح، نشر أمس، أنّه رغم التطورات الأخيرة التّي شهدتها بعض الملفات المتعلقة بالفساد السياسي، من خلال عزل وإيقاف وزير مباشر أو إيداع رئيس حزب بالسجن، إلا هذا لا يعكس رغبة صادقة ولا إرادة سياسيّة من الحكومة الحالية.

وأفاد النائب عن الكتلة الديمقراطية أن البلاد انتقلت من دكتاتورية فاسدة إلى ديمقراطية أكثر فساد، والفرق بينهما هو حرية التعبير، موضحا أن حزب التيار قام في العام الماضي بإعلام بجريمة ضدّ كلّ من حركة النهضة وقلب تونس بسبب الاستعانة بشركات اللوبينغ في الانتخابات الرئاسية والتشريعية الأخيرة.

وفي تقييمه لأداء حكومة هشام المشيشي، اعتبر العجبوني أن الحكومة الحالية هي حكومة تصريف أعمال ولن تكون لا حكومة كفاءات ولا حكومة مستقلّة، ورغم أنّ الحزب والكتلة البرلمانية نبّها المشيشي من الخضوع لابتزاز الأحزاب المتربصة بالسلطة، ولكن النتيجة كانت معاكسة والحكومة باتت اليوم، رهينة أحزاب التحالف البرلماني، موضحا أن أهم دليل على ذلك رضوخ المشيشي لابتزاز ائتلاف الكرامة وسحبها للمرسوم 116. 

{if $pageType eq 1}{literal}