Menu

أعوان العدليّة في يوم غضب: نرفض سياسة المكيالين وسنواصل الإضراب


سكوب أنفو-تونس

نفّذ أعوان العدليّة اليوم الجمعة تجمّعا بمقر قصر العدالة بتونس في إطار "يوم الغضب" الذي دعت إليه الجامعة العامّة لأعوان العدليّة وأملاك الدولة والملكية العقاريّة التابعة للاتحاد العام التونسي للشغل، أعلنوا خلاله مواصلة الإضراب إلى حين فتح باب التفاوض معهم وتحقيق مطالبهم.

ويذكر أن أعوان الأمن تصدوا لمحاولة اقتحام مقر وزارة العدل من قبل المحتجين.

وقال رئيس النقابة الوطنيّة لأعوان وإطارات العدليّة حطّاب بن عثمان، في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، أنّ إضرابهم اليوم وانخراطهم في يوم الغضب الذي دعت إليه الجامعة هو تأكيد لرفضهم "سياسة المكيالين" التي تنتهجها سلطة الاشراف في التعامل معهم كما يهدف الى التذكير بأنّ أعوان العدلية هم المحرّك الأساسي للمحاكم.

وأضاف المسؤول النقابي في هذا الإطار أن إضراب أعوان العدلية عن العمل واعتصامهم المفتوح سيتواصل "بأكثر إصرار" وأنّ الاتفاق مع الهياكل القضائيّة للقضاة دون النظر في مطالب أعوان العدلية لن يؤدّي إلى عودة مرفق العدالة إلى العمل باعتبارهم "المحرّك الأساسي" لعمل المحاكم.

وكان أعوان العدليّة قد أعلنوا رفضهم قرار وزارة العدل المتعلّق بتسخير كتبة المحاكم المضربين عن العمل خلال سريان حالة الطوارئ، مؤكّدين أن الحل الوحيد للخروج من الأزمة الحالية هو الجلوس على طاولة المفاوضات.

و يشار إلى أنّ الجامعة العامة لأعوان العدليّة قد أعلنت عن تكوين لجنة دفاع عن قطاع العدلية تتكوّن من مجموعة من المحامين وذلك لمواجهة ما وصفته ب "التمشي الترهيبي لوزارة العدل وسياسة  الإنكار لمطالب العدلية و فتح باب السجون بالاعتماد على آلية التسخير عوض الجلوس على طاولة التفاوض".

  

{if $pageType eq 1}{literal}