Menu

بن عليّة تحذّر وتصف الوضع الوبائي في تونس بالخطير والدقيق


سكوب أنفو-تونس

أكّدت رئيسة المركز الوطني للأمراض الجديدة والمستجدة، الدكتورة نصاف بن علية أنّ تونس حاليا تعيش وضع خطير في علاقة بانتشار فيروس كورونا وهناك نسق سريع في ارتفاع عدد الإصابات بالوباء. 

وأفادت بن علية، لدى حضورها، اليوم، بالإذاعة الوطنية، أنّ التقصّي النشيط لعدد الإصابات كشف عن تسجيل إصابات بفيروس كورونا يوميا بين 1500 و1700 حالة يوميا.

وقالت "بالنسبة لفيروس كورونا لدينا حالة انتشار مُجتمعي كثيفة على كامل تراب الجمهورية''، مشدّدة على أنّ مواصلة العمل بحظر التجوّل وتطبيق الإجراءات الوقائية مهمّ جدا للتقليص في عدد الإصابات.

وأضافت الناطقة الرسمية لوزارة الصحة أنّه إلى حدود اليوم ''لم يتمّ اكتشاف وتشخيص السلالة الجديدة للفيروس في تونس''، مبيّنة أنّ السلالة الجديدة من الوباء أثبتت أنّها تنتشر بسرعة أكبر مقارنة بالتركيبة القديمة لفيروس كورونا وذلك نتيجة لعدّة عوامل منها المناخ في الدول الأجنبية. 

وأكدت الدكتورة نصاف بن عليّة أنّه وإلى حدود الآن لا يوجد أيّ معطيات علمية تؤكّد أنّ السلالة الجديدة أكثر أو أقل خطورة من فيروس كورونا في تركيبته القديمة. 

وكشفت أنّ هناك تسجيل إصابات كثيرة في صفوف الأطفال بتلك السلالة وبالتركيبة القديمة للفيروس في الدول الأجنبية، في حين أنّه في تونس لم يتمّ تسجيل إصابات خطيرة بفيروس كورونا، مؤكّدة أنّ الكبار في السنّ هم أكثر عرضة للإصابة بالوباء.

ودعت بن علية إلى ضرورة مواصلة أخذ كلّ الاحتياطات الوقائية اللازمة إلى حين الحصول على التلقيح ضدّ الوباء، مؤكّدة على إجراء التحاليل لكلّ الوافدين.

وكانت نصاف بن علية قد أفادت، أمس الخميس، أنّ وزارة الصحة قامت بإعداد بروتوكول للوافدين من الدول التي تشهد حالة انتشار للسلالة الجديدة ويتمثّل في عزل للوافدين والتحليل لهم ولعائلاتهم من أجل ضمان عدم تسلل هذا النوع الجديد من الفيروس إلى تونس، موضحة أنه "تم الاتصال بجميع التونسيين العائدين من المملكة المتحدة وهم تحت المراقبة".

وللإشارة فإنّ المملكة المتحدة كانت قد أعلنت عن ظهور سلالة جديدة من فيروس كورونا على أراضيها، تتمير بقدرة على الانتشار أكبر بـ 70 بالمائة من الفيروس الموجود حاليا، وقد علقت تونس رحلاتها مع المملكة المتحدة ودول أخرى. 

{if $pageType eq 1}{literal}