Menu

خبير بيئي: حرق النفايات في مصانع الاسمنت الحلّ الوحيد للتخلّص منها في حال رفض إيطاليا تسلّمها


سكوب أنفو- تونس

دعا الخبير الدولي البيئي عادل الهنتاتي، وزارة البيئة بإعداد دراسة استعجالية عن كيفية التخلص من حاويات النفايات المستوردة من إيطاليا عبر حرقها في مصانع الإسمنت، في حال استحالة إرجاعها إلى البلد المصّدر.

وأوضح الهنتاتي، في تصريح لموزاييك، اليوم الثلاثاء، أن "طريقة التخلص من هذه النفايات ليست متعددة وعملية حرقها في أفران مصانع الاسمنت الموجودة في تراب الجمهورية وعددها 7، الحل الوحيد شريطة أن تتجهز هذه المصانع بآليات لتنقية الدخان، وذلك على نفقة صاحب الشركة الموردة".

وتساءل الخبير البيئي، عن سبب إرسال إيطاليا للنفايات المنزلية المجمعة إلى تونس بهدف ردمها، رغم الأسبقية العلمية والتقنية القويتين التي تكتسبها هذه الدولة في عملية التخلص منها، متابعا بالقول، ''لماذا تونس؟ المنطقة التي جاءت منها هذه الفضلات في إشارة إلى مدينة capri الإيطالية هي 'منطقة مافيا'، نحن لا نعرف ماذا يوجد في بقية الحاويات".

ودعا الخبير في البيئة والشؤون المحلية، السلطات التونسية إلى التواصل مع نظيرتها الإيطالية لإرجاع النفايات المنزلية، مطالبا إياها بضرورة طلب دفع تعويضات مادية من الشركة الايطالية المصدرة الإيطالية، نتيجة الضرر الذي لحق بالبلاد التونسية جراء هذه الصفقة، التي وصفها بغير البريئة، وفق تعبيره.

  

{if $pageType eq 1}{literal}