Menu

الغنوشي: ما يحصل في البرلمان حالة عادية والدعوة للإطاحة به تهويل ومغالطة


سكوب أنفو- تونس

اعتبر رئيس البرلمان راشد الغنوشي، أن الدعوة للإطاحة بالبرلمان، من باب التهويل والمغالطة، واستهداف صورة البرلمان كمدخل لاستهداف مسار الديمقراطية في تونس.

وقال الغنوشي، في حوار له مع جريدة الصباح، اليوم الجمعة، "صحيح أن أجواء الاختلاف السياسي تحت قبة البرلمان مشحونة ومتوترة أحيانا، وأنها بلغت احيانا حدودا غير مقبولة من العنف اللفظي وبصفة استثنائية من العنف المادي، لكن عموما من يتابع معظم تجارب برلمانات العالم خاصة في البلدان التي تعرف مراحل استثنائية من الانتقال الديمقراطي، يكتشف ان ما يحصل في برلماننا هو حالة عادية، من أشكال تصريف الاختلافات الحادة في سياقات سياسية لا زالت تبحث عن استقرارها".

 وأكدّ رئيس البرلمان، أن هناك من يسعى لطمس حقيقة أن البرلمان يقوم بواجبه التشريعي، ويشتغل بوتيرة ارفع كما تثبته الأرقام من نسق اشتغال ما سبقه من دورات سابقة لبرلمانات الانتخابات الفارطة، على حد تعبيره.

وفي سياق أخر شدّد الغنوشي، على دعمه لجميع المبادرات بما في ذلك مبادرة الحكومة واتحاد الشغل، دون سواها من الداعية للإقصاء والفوضى والاطاحة بالبرلمان، بحسب تعبيره.

  

{if $pageType eq 1}{literal}