Menu

العباسي: أخشى أن يكون الحديث عن الفساد تهربّا من رئيس الجمهورية لإدارة الحوار الوطني


سكوب أنفو-تونس

دعا الأمين العام السابق للاتحاد العام التونسي للشغل حسين العباسي، رئيس الجمهورية قيس سعيّد إلى الافصاح عمّن وصفهم ب "الفاسدين"، الذّي أكد أنه "لا يمكن الدخول في حوار وطني معهم".

وأضاف العباسي خلال حضوره بإذاعة الديوان، " إذا كان لرئيس الجمهورية قائمة بهؤلاء الفاسدين فليرفع بهم قضايا لدى القضاء ويتم محاسبتهم سواء كانوا أشخاص أو أحزاب."

وتابع قائلا " كل ما أخشاه أن يكون الحديث عن الفساد مجرد تعلة للتهرب من مسؤولية إدارة حوار وطني."

وبين العباسي أنّ "الفاسدين في البلاد كثر ويتموقعون في كل القطاعات، ولا بد من تخليص تونس من هؤلاء الجراثيم".

وفي سؤاله هل أن ائتلاف الكرامة يمكن أن يكون له مقعد في الحوار الوطني، قال حسين العباسي " لا أعتقد أنه سيكون له مقعد لا في الحوار الذي أطلقه اتحاد الشغل ولا في مبادرات الحوار الأخرى التي أطلقتها الأحزاب والمنظمات.

وأشار حسين العباسي إلى أنّ " الهدف من الحوار الوطني،  فضّ المشاكل القائمة وتذليل الصعوبات والدعوة إلى التآخي والتأكيد على مدنيّة الدولة ولكن ائتلاف الكرامة تمادى في أخطائه وبالتالي فأنه أقصى نفسه من هذا الحوار.

يشار إلى أنّ رئيس الجمهورية قيس سعيد، أكد في وقت سابق لدى لقائه الأمين العام لاتحاد الشغل نور الدين الطبوبي، أن الحوار لا يمكن أن يكون على شكل الحوار السابق كما لا يمكن أن يكون هدفا في حد ذاته، مشيرا إلى ضرورة توفير كل الأسباب والشروط لنجاحه.

وجدد قيس سعيد تأكيده أنه لا حوار مع الفاسدين، وذلك عند التطرق إلى مبادرة الحوار التي تقدم بها الاتحاد العام التونسي للشغل من أجل التوصل إلى حلول للوضع الراهن الذي تعيشه البلاد. 

{if $pageType eq 1}{literal}