Menu

الإثنين القادم: مجلس الأمن ينظر في اعتراف ترامب بسيادة المغرب على الصحراء


سكوب انفو- وكالات

يعقد مجلس الأمن يوم الاثنين القادم، جلسة لمناقشة قضية الصحراء، بعدما اعترف الرئيس الأميركي دونالد ترامب بسيادة المغرب على المنطقة المتنازع عليها،وفقا لما أكّده ديبلوماسيون لوكالة رويترز .

وأضاف الدبلوماسيون أن ألمانيا، طلبت عقد اجتماع مغلق للمجلس لبحث الوضع في الصحراء التي شكل إعلان ترمب بشأنها الأسبوع الماضي، تحولاً عن سياسة أميركية قائمة منذ فترة طويلة.

وأرسلت "كيلي كرافت"، سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، إلى الأمين العام للمنظمة الدولية أنطونيو غوتيريش ومجلس الأمن، الثلاثاء، نسخة من إعلان ترامب الذي يعترف "بأن كامل أراضي الصحراء جزء من المملكة المغربية".

وتتزامن جلسة مجلس الأمن مع زيارة كبير مستشاري البيت الأبيض، جاريد كوشنر، للمغرب، الأسبوع المقبل، على رأس وفد أميركي إسرائيلي، لإجراء مناقشات بشأن اتفاق التطبيع الذي تم التوصل إليه الأسبوع الماضي.

وكان مسؤول أميركي رفيع قال لوكالة "رويترز"، إن الوفد الأميركي والفريق الإسرائيلي، سيستقلون أول رحلة تجارية مباشرة من تل أبيب إلى الرباط، كدليل على إحراز تقدم، بعد الاتفاق الذي ساعد كوشنر في التوسط فيه.

ووفقاً للوكالة، فإنه من المتوقع أن يغادر كوشنر والمبعوث الأميركي الخاص للسلام في الشرق الأوسط آفي بيركوفيتش، والمدير التنفيذي لمؤسسة التمويل الدولية الأميركية آدم بوهلر، إلى إسرائيل يوم الاثنين.

وكان البيت الأبيض والديوان الملكي المغربي، أعلنا الخميس الماضي، تطبيع العلاقات بين المغرب وإسرائيل، كما قررت واشنطن الاعتراف بسيادة المغرب على منطقة الصحراء المتنازع عليها مع جبهة البوليساريو، في خطوة غير مسبوقة لم تقدم عليها أي دولة غربية. 

{if $pageType eq 1}{literal}