Menu

روّج على أنها زيارة عمل: كاتب الدولة للشؤون الخارجية يؤكد أن زيارة المشيشي لفرنسا للتعارف


سكوب أنفو- تونس

أفاد كاتب الدولة لشؤون الخارجية محمد علي النفطي، بأن زيارة رئيس الحكومة هشام المشيشي لفرنسا هي زيارة سياسية "للتعارف"، وليست زيارة امضاءات.

وقال النفطي، في مداخلة هاتفية لشمس اف ام، اليوم الخميس، إن الزيارة كانت تلبية لدعوة الجانب الفرنسي من أجل لقاءات سياسية مع الشريك الأوروبي، وتوضيح أهداف الحكومة الجديدة التي تعد هذه أول زيارة رسمية لها للخارج، وفق تعبيره.

"وأوضح كاتب الدولة، أن المشيشي توّجه إلى فرنسا مرفوقا بعدد من الوزراء، استعدادا لموعد قريب في إطار مؤسساتي وهو المجلس الأعلى للتعاون الذي سينعقد في تونس، مبينا أن هذا الاطار العام لزيارة العمل للتعريف بحكومته وتوجهاتها ورؤيتها للعلاقة مع فرنسا، مؤكدا أن "تونس لا تزال الشريك الذي يحظى بأولوية لفرنسا".

ويشار إلى أن عديد المصادر أكدّت أن زيارة المشيشي لفرنسا لم تكن بدعوة من نظيره الفرنسي جون كاستكس، إنما كانت بطلب من رئيس الحكومة الذي تحوّل إلى باريس للتعريف بحكومته والتعبير عن مساندته لفرنسا في حربها ضد التطرف والإرهاب، كما أنه لم تكن أي جهة فرنسية رسمية في استقباله بالمطار، ولم تحقّق الزيارة أي نتائج تذكر واقتصرت على بعض اللقاءات مع بعض المسؤولين الحكوميين، دون لقاء الرئيس الفرنسي أو مسؤولين سامين. 

{if $pageType eq 1}{literal}