Menu

في الذكرى العاشرة للثورة: المرزوقي يزور قبر البوعزيزي ويدعو للإعداد لجبهات انتخابية لتفتك السلطة من جديد


سكوب أنفو-تونس

زار الرئيس السابق المنصف المرزوقي، عشية أمس قبر الشاب محمد البوعزيزي بولاية سيدي بوزيد والذي مثل الشرارة الأولى لاندلاع للثورة التونسية في ديسمبر 2010.

وقال المرزوقي، في فيديو نشره على صفحته على الفايسبوك، أمس، إن حزبين إثنين يحكمان تونس حاليا.

وأشار إلى أن الحزب الأول هو "قوى النظام القديم التي تريد إعادة الحكم الفردي وتريد دولة البوليس والفساد بالنسبة لها حق وهو حكم سيطرة الأقلية وتحتقر الشعب".

وأفاد أن الحزب الثاني هو "قوى النظام الجديدة التي تريد دولة القانون وتسعى للإصلاحات ومحاربة الفساد والاستقلال الوطني "، داعيا إياها إلى الإعداد لجبهات انتخابية لتفتك السلطة من جديد من المنظومة القديمة التي مازالت تحكم لحد الآن.

وأضاف المرزوقي بأن الثورة حققت معجزة ومكنت الشعب التونسي من حريته، مشددا على أنّ لدستور التونسي يعدّ من أفضل الدساتير في العالم.

وفيما يتعلق بالمشهد البرلماني الحالي، قال المرزوقي إن "الشعب من أتى به وهو يعكس صورة المجتمع ويختصر أحسن ما فينا وأسوأ ما فينا، مؤكدا أن المسؤولية يتحملها الجميع".

هذا ودعا المرزوقي إلى "التمسك بالدستور والخيارات المؤسساتية"، كما دعا "الطبقة السياسية والبرلمان والحكومة لتحمل مسؤولياتهم وضمان استقرار الحكومة أو الذهاب إلى انتخابات تشريعية سابقة لأوانها".

وأكد أن "التغيير لا يكون إلا بالانتخابات"، مشددا على عدم "الانصياع إلى دعوات الانقلاب"، لافتا النظر إلى أن "الثورة المضادة قامت بدورها وعمقت ورذلت وعرقلت وتآمرت وفعلت كل ما في وسعها حتى لا يتقدم الشعب". 

{if $pageType eq 1}{literal}