Menu

محاولات متواصلة لإنجاح مباحثات المصالحة الفلسطينية بين فتح وحماس في القاهرة


سكوب انفو- أحمد عزت

تسابق مصر الزمن والوقت من أجل إنجاح المصالحة الفلسطينية، خاصة في ظل الظرف الدقيق الذي تعيشه المنطقة والعالم الآن، وتستضيف العاصمة المصرية القاهرة هذه الايام اجتماعات المصالحة الفلسطينية بين فتح وحماس، وهي الاجتماعات التي تسع القاهرة إلى إنهاء اي خلافات جذرية بها من أجل الوصول إلى صيغة توافقية مسؤولة لإنهاء الخلافات.

اللافت أن مصادر في كلا من الحركتين تعول آمال كبيرة في نجاح هذه المباحثات، غير أن هناك مصادر أخرى تتوجس من النتائج وترى أن هناك مصاعب جمة لنجاحها، بل أن وصول الوفدين التابعين سواء لحماس أو لفتح إلى القاهرة كان لأغراض سياسية دعائية وليس نابعا من رغبة استراتيجية عميقة لإنجاح المصالحة.

وتزامنا مع هذه المباحثات للمصالحة قالت مصادر سياسية مسؤولة في مكتب رئيس حركة حماس في غزة يحيى السنوار إن هناك استياء بين أعضاء حماس بشأن تقدم المصالحة.

وأشار مصدر صحفي إلى أن السنوار قال في جلسة خاصة جمعته بعدد من الصحفيين إلى أن مباحثات المصالحة بالفعل تواجهها الكثير من الأزمات، الأمر الذي بات واضحا خلال الآونة الأخيرة.

بدوره يشير التليفزيون البريطاني في تقرير له إلى أن المعارضين للمصالحة من كلا الحركتين سواء فتح أو حماس وصفوا مباحثات المصالحة بأنها غير مجدية، وأن الطرفين لا يعتقدان أن ذلك سيكون أي تقدم في المحادثات.

اللافت أن أحد المصادر السياسية الرفيعة أشارت في حديثها إلى التليفزيون في حديث قبل انطلاق مباحثات المصالحة في مصر مؤخرا أن ما يمكن وصفه بانعدام الثقة بين الجانبين بات كبيرا للغاية الآن بل وأكثر من أي وقت مضى، وأن الضغط على الجانبين من الممثلين المصريين الان بات كبيرا بل وثقيلا  للغاية مقارنة بالضغوط التي كانت في جولة المحادثات السابقة .

جدير بالذكر أن بعض من التقارير سربت أنباء عن نجاح محادثات المصالحة بالقاهرة أمس الاثنين، وهي التسريبات التي نفتها جهات مسؤولة سواء في حركة حماس أو فتح على حد سواء.

وقالت هذه المصادر أن هناك هوة واضحة بين الطرفين لا تزال كبيرة ولم ينجح أي من الطرفين في التخلص منها حتى الآن. 

{if $pageType eq 1}{literal}