Menu

في لقائه برئيس البرلمان: الحمايدي يدعو إلى سنّ التشريعات الملائمة وخاصة القانون الأساسي للقضاة


سكوب أنفو-تونس

أكد رئيس مجلس نوّاب الشّعب راشد الغنوشي، في لقائه برئيس جمعية القضاة أنس الحمايدي، على أهمية دعم المرفق القضائي واستقلاليته.

وقال الغنوشي، وفق بلاغ البرلمان، أمس الثلاثاء، أن تهميش السلطة القضائية الذي كان ملحوظا قبل الثورة، لا يجب أن يتواصل بهذه الطريقة، مضيفا، "البلد الذي لا توجد به عدالة لا يمكن العيش فيه"، وأن الحضارة مرتبطة بمفهوم العدالة.

وشدّد رئيس البرلمان، على أن المجلس يدعم حق توفير الظروف الملائمة للعمل، وسن النصوص التشريعية اللازمة لتحسين عمل المرفق، معتبرا أن القضاة هم "محرار تقدم الدولة وهم ضمن لوحة القيادة في هذا البلد، ويجب توفير الحد الأدنى والشروط الضرورية لتحسين ظروفهم".

من جانبه، أعرب رئيس جمعية القضاة التونسيين عن ارتياحه لما يوليه مجلس نواب الشعب من أهمية لملف القضاء، ومتابعته لمشاغل كل الأطراف المعنية بهذا المرفق، مشيدا بمبادرة تنظيم جلسة حوار مع المجلس الأعلى للقضاء مؤخرا، ودعوته من قبل البرلمان.

وتحدّث الحمايدي، عن الأوضاع المتردية التي يعيشها سلك القضاء، ومدى تأثيرها على القاضي وعلى وكرامته وعلى حماية مرفق العدالة، مستعرضا، ظروف العمل في مختلف المحاكم والتي ازدادت تعقيدا بسبب ازمة كورونا، التي تسببت في عديد الإصابات في صفوف القضاة في غياب الإجراءات الوقائية واعتماد برتوكول صحي خاص، مشدّدا على ضرورة تسوية المطالب المستعجلة في المجال الصحي، ولاسيما فيما يتعلق بالمداواة في المستشفى العسكري، ومزيد تطوير المنظومة العلاجية الخاصة بالقضاء.

ولفت رئيس جمعية القضاة، إلى ضرورة سن التشريعات الملائمة، ولاسيما منها القانون الأساسي للقضاة، الذي يجب أن يستند الى المعايير الدولية، فضلا عن إعادة تنظيم القضاء الإداري والقضاء العدلي على غرار ما تم بالنسبة الى القضاء المالي من خلال احداث محكمة المحاسبات . 

{if $pageType eq 1}{literal}