Menu

شركة النقل عبر الأنابيب ׃ 2020 سنة بيضاء للبحث واستكشاف البترول


سكوب أنفو-تونس

شدّد الرئيس المدير العام لشركة النقل عبر الأنابيب (ترابسا) حازم يحياوي، في تصريح لإذاعة الديوان، على ضرورة منح تراخيص جديدة للبحث والتنقيب عن النفط حتى يبقى قطاع البترول حيّا في تونس وذلك لأن الآبار الموجودة في تونس نفذت.

 وأشار إلى وجود نقص في الإنتاج الوطني من البترول ب 6 آلاف برميل في اليوم وذلك رغم عودة الإنتاج بصفة مسترسلة من آبار الجنوب بعد إنهاء أزمة الكامور، مرجعا أسباب ذلك إلى قدَمِ الآبار التونسية وهو ما يتطلب وقتا أكبر للعودة إلى ذروة الإنتاج قبل فترة غلق صمام الكامور.

وأوضح على سبيل الذكر أن حقل البرمة كان ينتج سابقا 80 ألف برميل في اليوم أما الآن فإنتاجه لا يتجاوز 5 آلاف برميل مشيرا الى أن حقل الدولاب ينتج النفط منذ سنة 1967.

واعتبر الرئيس المدير العام لشركة 'الترابسا ' أن سنة 2020 تعدّ سنة بيضاء للبحث واستكشاف البترول في تونس بسبب جائحة كوفيد 19 واعتصام الكامور.

يشار الى أن تونس شهدت سنة 2015 حملة شعبية تحت عنوان ' وينو البترول' تم خلالها التشكيك في الأرقام التي قدمتها الحكومة حول إنتاج البترول واعتبر نشطاء الحملة ان هناك نهبا لثروات البلاد، من بترول وفسفاط وكل الثروات الاستخراجية الأخرى، مطالبين الحكومة بنشر العقود التي تربط تونس بالشركات الدولية التي تستغل آبار النفط التونسية.

{if $pageType eq 1}{literal}