Menu

اليونسيف/أطفال تونس ׃ 21,2 بالمائة يعانون الفقر و72 بالمائة لا يمتلكون مهارات أساسية في الحساب


سكوب أنفو-تونس

 كشفت منظمة الأمم المتحدة للطفولة 'اليونيسيف' بتونس، أن 21,2 بالمائة من الأطفال يعانون الفقر في تونس التي يبلغ فيها معدل الفقر العام 15,2 بالمائة، في دراسة حديثة بعنوان "تحليل وضعية الأطفال في تونس 2020" تطرقت خلالها إلى عدة إشكاليات تعاني منها الطفولة في تونس، مقدمة جملة من التوصيات إلى الجهات الرسمية بهدف وضع الاستراتيجيات والبرامج الكفيلة بالنهوض بواقع الطفل.

 

وكانت دراسة نشرتها المنظمة الأمميّة بتونس بالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية في أوت الماضي قد كشفت عن احتمالية ارتفاع عدد الأطفال الفقراء من 688 ألف طفل قبل ظهور وباء كورونا إلى 900 ألف طفل في خضم هذه الجائحة.

وتمثلت أبرز التوصيات الصادرة عن هذه الدراسة التحليلية حول وضع الطفولة في تونس، في دعوة الجهات الرسمية إلى الترفيع في الاعتمادات الموجهة لعدد من القطاعات ذات العلاقة بالطفل ومن بينها التعليم ما قبل المدرسي والنظام الصحي في الخطوط الأمامية ومنظومة الحماية الاجتماعية، مع اتخاذ جملة من الاجراءات والسياسات التي تضمن التوزيع العادل والفعال لهذه النفقات العمومية بما فيه مصلحة الأطفال في كافة الجهات ومنها بالخصوص المناطق المحرومة.

 

ولاحظت الدراسة التي ارتكزت على معطيات وإحصاءات رسمية، وجود فوارق اجتماعية بين الأطفال نتيجة عدم التوصل إلى تحقيق الأهداف المرسومة في منوال التنمية المستدامة لأفق 2030 في مجال مقاومة الفقر والصحة والتعليم وغيرها، مشيرة أيضا إلى ارتفاع ظاهرة العنف المسلط ضد الأطفال.

 

من جانب آخر، أشارت المنظمة إلى أن 17.2 بالمائة من الأطفال (بين صفر و5 سنوات) يعانون من السمنة وأن 44.2 بالمائة كانوا مهددين بالسمنة في سنة 2018. كما كشفت عن ارتفاع مؤشر الأمراض النفسية والعقلية لدى الأطفال.

 

كما أكدت الدراسة أن 72 بالمائة من الأطفال لا يمتلكون مهارات أساسية في العمليات الحسابية وأن 34 بالمائة منهم لا يمتلكون المهارة في القراءة.

وفيما يتعلق بظاهرة العنف أشارت إلى تسجيل حوالي 17500 حالة تبليغ عن العنف الجسدي المسلط على الأطفال في سنة 2018، مقابل نحو 6 آلاف حالة تبليغ عن حالات العنف في نهاية ديسمبر 2011.

 

وأبرزت الدراسة عديد التحديات التي تهدد الطفولة على غرار استمرار تفشي الأوبئة التي تصيب الأطفال، كاشفة عن أمثلة في هذا السياق على غرار تراجع نسبة تغطية تلقيح الحصبة، وضعف مردود البرنامج الوطني للتلقيح وتراجع المنظومة الصحية العمومية وغياب التلاقيح ضد الالتهاب الكبدي 'أ' من رزنامة التلاقيح الوطنية إلى غاية سنة 2018.

وكشفت أيضا وجود ضعف في تمويل السياسة الصحية النفسية في ميزانية وزارة الصحة بالإضافة إلى عدم إدراج برنامج التثقيف الصحي في مناهج التعليم.

وفيما يتعلق بالتعليم أظهرت الدراسة وجود ضعف في تكوين المدرسين خاصة في اللغات، مؤكدة من جهة أخرى أن خطر الانقطاع المدرسي يظل أحد أكبر التحديات القائمة في تونس. ودعت في هذا الصدد إلى تطوير الآليات الكفيلة بإدماج الأطفال الأكثر هشاشة وضعفا في المجتمع.

كما دعت منظمة 'اليونيسيف' في هذه الدراسة ضمن عديد التوصيات الأخرى إلى تطوير آليات مكافحة العنف ضد الأطفال على غرار الاستغلال الاقتصادي والعنف الجسدي والنفسي وعدم احترام حقوق الطفل، موصية بصياغة برنامج لتدريب الوالدين حول كيفية تربية أبنائهم دون اللجوء إلى العنف. 

{if $pageType eq 1}{literal}